الحزب الثوري المكسيكي يتهم الحكومة بتشويه سمعته

فيشنتي فوكس

اتهم الحزب الثوري التأسيسي المكسيكي الحكومة بمحاولات تشويه سمعته قبل انتخابات الكونغرس المقرر عقدها العام المقبل، وذلك عن طريق اللجوء إلى اتهام الحزب بالكسب غير المشروع دون تقديم أدلة تثبت ذلك.

وقالت زعيمة الحزب دولسي ماريا ساوري في تصريحات أدلت بها للصحفيين الأجانب إن حكومة الرئيس فيشنتي فوكس تحاول تحقيق مكاسب سياسية عن طريق تلويث سمعة الحزب الثوري التأسيسي.

وتحقق السلطات المكسيكية حاليا في ما إذا كانت شركة بيمكس النفطية الحكومية قامت بدعم الحملة الانتخابية لمرشح الحزب الحاكم السابق فرانسيسكو لاباستيدا الذي هزم في انتخابات يوليو/تموز 2000.

واعتبرت ساوري أن التحقيق في القضية الموجهة ضد الحزب والتي أعلنها النائب العام الأسبوع الماضي، عمل انتقامي من الحكومة التي تعاني من تراجع شعبيتها، لأن حزبها تصدى لخطة فوكس الرامية إلى فرض ضريبة إضافية على المواد الغذائية والطبية.

ويأتي التحقيق في قضية "بيمكس" في وقت حرج للحزب الثوري التأسيسي الذي يستعد لإجراء انتخابات لقيادته الشهر المقبل.

المصدر : رويترز