اليابان وكوريا الشمالية بحثا سرا قضية السفينة الغارقة

قارب خفر سواحل ياباني يطارد قاربا مجهولا في المياه الإقليمية اليابانية(أرشيف)
كشفت تقارير صحفية يابانية اليوم عن محادثات سرية عقدت الشهر الماضي بين دبلوماسيين يابانيين ودبلوماسيين من كوريا الشمالية في الصين بعد إغراق خفر السواحل الياباني سفينة مجهولة يشتبه بأنها كورية شمالية في بحر الصين الشرقي الشهر الماضي.

فقد نسبت صحيفة طوكيو شيمبون إلى مصادر حكومية القول إن المحادثات أجريت في بكين نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقالت الصحيفة إنه على الرغم من أن تلك المصادر لم تكشف النقاب عن موضوع المحادثات إلا أن موعد إجراء المحادثات في الأيام الأخيرة من العام التي غالبا ما تكون مليئة بالمشاغل عزز التكهنات بأن الهدف منها كان بحث قضية السفينة الغارقة.

من جانبه وصف الأمين الأول لمجلس الوزراء الياباني ياسو فوكادو تقرير الصحيفة بأنه "تخمين" غير أنه لم ينف أو يؤكد ما جاء فيه.

وكانت سفن تابعة لخفر السواحل الياباني قد قامت بمطاردة سفينة مجهولة بعد رصدها على مسافة 240 كلم جنوبي غربي جزيرة أمامي أوشيما جنوبي غربي اليابان. وقال مسؤولون في خفر السواحل وقتذاك إن المطاردة تمت رغم وقوع المنطقة خارج مياه اليابان الإقليمية.

ولم تعرف حتى الآن هوية السفينة التي أغرقتها البحرية اليابانية في ذلك الوقت إلا أن وسائل الإعلام اليابانية قالت إن تلك السفينة ربما تكون سفينة تجسس أو سفينة لتهريب المخدرات. ونفت وزارة خارجية كوريا الشمالية أي علاقة لبيونغ يانغ بالسفينة.

المصدر : وكالات