وصول دفعة جديدة من الأسرى إلى قاعدة غوانتانامو

طائرة أميركية تحط في قاعدة غوانتانامو وعلى متنها دفعة من أسرى طالبان والقاعدة (أرشيف)

وصلت مجموعة جديدة من الأسرى المشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة وحركة طالبان أمس الأحد إلى مركز اعتقال غوانتانامو بكوبا على متن طائرة أميركية، وتضم المجموعة الجديدة 34 شخصا ليصل عدد الأسرى المحتجزين في هذه القاعدة التابعة للبحرية الأميركية إلى 144 معتقلا.

وقد اقتادت قوات المارينز في خليج غوانتانامو المعتقلين واحدا تلو الآخر من طائرة الشحن العسكرية من طراز 141 لدى هبوطها إلى مركز الاعتقال، ووصل أفراد المجموعة وأيديهم مكبلة وأرجلهم مقيدة وعلى عيونهم عصابات سوداء. وقال مسؤول في البحرية الأميركية إن اثنين من المعتقلين تم تخديرهما أثناء الرحلة.

وقال متحدث باسم المارينز في القاعدة إن الدفعة الجديدة لا تضم المعتقلين الستة الذين رحلوا إلى سجن تابع للقوات الأميركية في البوسنة، وذلك رغم تأكيدات من مسؤولين في البنتاغون أن الستة المتهمين بالتخطيط لتنفيذ عمليات ضد أهداف أميركية قد رحلوا على متن هذه الطائرة.

ولايزال 232 سجينا في قندهار يتوقع ترحيلهم على دفعات إلى معتقل غوانتانانو الذي يقول المسؤولون الأميركيون إنه جاهز لاستقبال 300 سجين فقط، وتجري الاستعدادات لتوسيع قدرات السجن لاستيعاب نحو ألف سجين.

أسرى جدد في قاعدة غوانتانامو
قلق دولي
ويسود قلق دولي بشأن المعاملة التي يتلقاها الأسرى المعتقلون من حركة طالبان وتنظيم القاعدة في سجن غوانتانامو بعد أن أظهرت صور نشرتها الحكومة الأميركية لأسرى القاعدة قسوة المعاملة التي يتعرضون لها. وقد ظهر الأسرى في الصور معصوبي الأعين وآذانهم مغطاة وفي أيديهم قفازات ثقيلة وعلى وجوههم أقنعة.

ويقول المسؤولون الأميركيين إنه يتم اتخاذ هذه الإجراءات لأسباب أمنية. ويعتبر المسؤولون الأسرى خطرين وقالوا إن بعضهم هدد بعد وصولهم إلى غوانتانامو بأنهم مازالوا "يريدون إيذاء الأميركيين وقتلهم".

وتجري حاليا لجنة تابعة لمنظمة الصليب الأحمر الدولي استجوابات مع الأسرى في ظل قلق دولي من المعاملة التي يتلقاها الأسرى. وتقول الولايات المتحدة إنها منحت موظفي الصليب الأحمر الدولي مطلق الحرية للقيام باستجوابات خاصة وبشكل طوعي.

وإلى جانب وفد الصليب الأحمر هناك أيضا وفد بريطاني يزور القاعدة لتقصي أحوال ثلاثة معتقلين بريطانيين من بين الأسرى البالغ عددهم أكثر من مائة أسير، وذلك بعد تزايد الانتقادات للولايات المتحدة في مجلس العموم البريطاني بشأن إساءة معاملتهم.

المصدر : وكالات