كلينتون: عرفات أضاع فرصة تاريخية في كامب ديفد

كلينتون يزور قبر رئيس الوزراء الأسبق إسحاق رابين برفقة داليا ابنة رابين وشمعون بيريز
بدأ الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون أول زيارة له إلى إسرائيل منذ مغادرته البيت الأبيض قبل سنة, وتناول طعام الغداء أمس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، لكنه تجاهل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات متهما إياه بأنه فوت فرصة "تاريخية" لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

وصرح كلينتون بأنه حتى الآن لا يفهم سبب فشل جهوده لإرساء السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وقال "آمل أن أجد الأجوبة قبل تأليف كتابي.. أعتقد أنني عملت مع الفريق الفلسطيني أكثر من أي رئيس أميركي آخر".

واعتبر الرئيس الأميركي السابق بعد لقاء مع الرئيس الإسرائيلي موشي كاتساف في القدس أنه تم تضييع "فرصة تاريخية" في قمة كامب ديفد الإسرائيلية الفلسطينية في يوليو/تموز 2000، والآن "يوجد الكثير من العنف". وأضاف أن الأهم هو وضع حد لما أسماه العنف والعمليات الانتحارية والإرهاب، والاعتراف بأن الشعب الفلسطيني لن ينعم بوضع أفضل "إلا في إطار ضمان أمن إسرائيل".

وقال إن "الرئيس ياسر عرفات فوت فرصة ذهبية عام 2000، ولم يكن من الممكن تجنب العنف والإرهاب اللذين أعقبا ذلك وشكلا خطأ فادحا". وكانت مفاوضات كامب ديفد تعثرت أساسا بسبب مسألتي القدس الشرقية -وخصوصا الأماكن المقدسة فيها- واعتراف إسرائيل بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين وسبل تطبيقها.

ووصل كلينتون الأحد إلى إسرائيل حيث منح الدكتوراه الفخرية من جامعة تل أبيب ثم تناول طعام الغداء مع شارون قبل أن يلتقي على التوالي بوزيري الخارجية شمعون بيريز والدفاع بنيامين بن إليعازر. كما زار ضريح رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحاق رابين الذي ألقى كلينتون خطابا مؤثرا أثناء جنازته في نوفمبر/ تشرين الثاني 1995.

كما يتوقع أن يلتقي كلينتون وفدا فلسطينيا في تل أبيب يضم كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ورئيس الأمن الوقائي الفلسطيني في قطاع غزة العقيد محمد دحلان. لكنه لا يعتزم لقاء عرفات الذي عزلته إسرائيل في رام الله بالضفة الغربية منذ الثالث من ديسمبر/كانون الأول.

ويعتبر رفض كلينتون لقاء عرفات الذي كان يحل عليه ضيفا بانتظام في البيت الأبيض, ضربة قاسية جديدة إلى الرئيس الفلسطيني الذي سبق أن تجاهله وفدان برلمانيان أميركيان في الأسابيع الماضية.

المصدر : الفرنسية