جماعة إسلامية بسنغافورة تنتقد تأييد الحملة الأميركية

صور 12 مسلما من سنغافورة وماليزي اتهمتهم الحكومة بالإعداد لمهاجمة منشآت أميركية بالجزيرة (أرشيف)

انتقدت جماعة إسلامية في سنغافورة الخطوات التي تتخذها الحكومة هناك في إطار ما يعرف بالحملة التي تشنها الولايات المتحدة ضد الإرهاب. واعتبرت الجماعة أن اعتقال عدد من الإسلاميين من شأنه زعزعة استقرار البلاد.

وقال زعيم الجماعة التي تسمى الفاتحة في بيان إن وقوف الحكومة في سنغافورة بجانب الولايات المتحدة إضافة إلى استمرار تأييدها لإسرائيل يفتقر إلى الشعور بالإحساس. وأدان زعيم الجماعة ذو الفقار محمد شريف اعتقال 13 من أعضاء جماعته واصفا عملية الاعتقال بأنها جاءت بوحي من القوات الأميركية الموجودة في سنغافورة، في إشارة إلى وجود سفن حربية أميركية في المنطقة.

في المقابل رفض وزير الداخلية وونغ سينغ اعتبار أن التأييد الذي تقدمه بلاده لواشنطن سيتسبب في إيجاد شبكة إرهابية داخلية، وهدد الجماعة بأن حكومته ستتخذ الإجراء المناسب ضدها إذا لزم الأمر. كما رفض وزير القوى العاملة أيضا ملاحظات الجماعة وقال إنها خطيرة ويمكن أن تؤثر في سمعة البلاد كمركز للأعمال.

وتتألف سنغافورة ذات الأربعة ملايين نسمة من 77% من الصينيين و14% من الماليزيين (معظمهم من المسلمين)
و7.7% من الهنود والباقي من العمال الأجانب.

يشار إلى أن جماعة الفاتحة تأسست قبل 18 شهرا ويرأسها مجلس من حوالي 20 مسلما بقيادة ذو الفقار شريف وتهتم بشكل خاص بشؤون المسلمين في الجزيرة.

وكانت الحكومة اعتقلت 13 من الإسلاميين اتهمت بعضهم بتلقي تدريبات عسكرية في أفغانستان مع تنظيم القاعدة هناك، واتهم بيان لوزارة الداخلية في سنغافورة المجموعة بجمع تبرعات للجماعات الإرهابية ومراقبة مواقع حساسة في البلاد والتخطيط لتفجيرها.

المصدر : الفرنسية