باول يصف كلمة سوريا أمام مجلس الأمن بالهستيرية

تصاعدت حدة الانتقادات الأميركية لدمشق بشأن كلمة سوريا الأخيرة أمام مجلس الأمن والتي شبهت الإجراءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين بالهجوم على الولايات المتحدة، ووصف وزير الخارجية الأميركي كولن باول التشبيه بأنه هستيري.

وقال باول في تصريح لشبكة فوكس الإخبارية الأميركية من طوكيو "علينا أن نناقش سبل خفض العنف بين إسرائيل والفلسطينيين بدلا من الاهتمام بتصريحات سورية هستيرية".

وكان المسؤول الثاني في البعثة السورية لدى الأمم المتحدة فيصل مقداد قال الجمعة الماضية "إن تدمير المدرعات الإسرائيلية منازل الفلسطينيين في مخيمات اللاجئين لا يختلف كثيرا عن تدمير برجي مركز التجارة العالمي من قبل إرهابيين".

وأضاف مقداد في كلمته أثناء مناقشة عن الإرهاب في مجلس الأمن "لأسباب نعرفها جميعا لم يقم مجلس الأمن إلى يومنا هذا بإدانة إرهاب الدولة الإسرائيلية وانتهاكاتها لشرعية الأمم المتحدة". وهذه هي المرة الأولى التي تلقي فيها سوريا كلمة في جلسة علنية لمجلس الأمن منذ دخولها إليه في الأول من يناير/ كانون الثاني بصفة عضو غير دائم لمدة عامين.

واعتبر الوفد الأميركي في الأمم المتحدة الكلمة التي ألقاها ممثل البعثة السورية بمثابة "إهانة". وقد خصص نقاش مجلس الأمن لدراسة أعمال لجنة مكافحة الإرهاب التي أنشئت لتطبيق قرار الأمم المتحدة بشأن واجب كل الدول في مكافحة الإرهاب الذي تم تبنيه إثر هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

المصدر : وكالات

المزيد من الأمم المتحدة
الأكثر قراءة