شرودر يدافع عن جهوده لخفض نسبة البطالة

غيرهارد شرودر (يسار) بجانب رئيس البرلمان الألماني قبيل اجتماع لمجلس الحزب الديمقراطي الاشتراكي في برلين (أرشيف)
دافع المستشار الألماني غيرهارد شرودر عن سجله في مجال الحد من البطالة في مواجهة منافسه الجديد في الانتخابات المقبلة المحافظ إدمون ستويبر. وكشف شرودر عن تفاصيل خططه المستقبلية الرامية إلى تقليص عدد العاطلين عن العمل في ألمانيا.

ومن ضمن خطط المستشار الألماني التي يتوقع أن تجد مساندة من قبل الخضر أحد أضلاع الائتلاف الحاكم في برلين خطة تهدف إلى منح إعانات مالية للعمال من ذوي الأجور الضعيفة.

وقال شرودر للصحفيين بعد اجتماع مع حزبه الديمقراطي الاشتراكي إن المستوى الحقيقي للبطالة الآن يصل إلى 3.9 ملايين عاطل واعتبره أمرا "غير مرض". في حين يتوقع الخبراء أن يرتفع هذا العدد إلى 4.3 ملايين عاطل في غضون الأشهر المقبلة.

وأوضح أن الخطة الجديدة ترمي أيضا إلى اتخاذ خطوات في مجال الضمان الاجتماعي لدعم ذوي الأجور الضعيفة مما يساعدهم على البقاء في وظائفهم وتشجيع العمل بهذه الوظائف.

وقال المستشار الألماني إنه وفقا لهذه الخطة فإن غير المتزوجين من العمال سيمنحون ما بين 325 إلى 897 يورو شهريا، في حين سيحصل المتزوجون على مبالغ لا تتجاوز 1707 يوروهات كل شهر. وأوضح شرودر أن هذه الخطة التي ستعمل وزارة العمل على تنفيذها ستكلف الحكومة ما بين 35 و62 مليون يورو شهريا، مؤكدا أنها لا تتعارض مع خطة التقشف التي تنتهجها الدولة.

من جانبه قال زعيم نواب الحزب الديمقراطي الاشتراكي في البرلمان الألماني بيتر ستروك في تصريحات إذاعية اليوم إن الخطط الجديدة لحكومة شرودر قد تعمل على خلق أكثر من ثلاثين ألف وظيفة جديدة في جميع أنحاء البلاد.

وكان إدمون ستويبر زعيم اتحاد المسيحيين الاشتراكي الذي يقود التيار المحافظ في ألمانيا قد اتخذ من نقد التعثر الاقتصادي وارتفاع نسبة البطالة شعارا لحملته الانتخابية بعد أن وافق يوم الجمعة الماضي على قيادة المحافظين في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في سبتمبر/ أيلول المقبل.

واتهم ستويبر المستشار الألماني غيرهارد شرودر بإخفاقه في تنفيذ تعهداته التي أطلقها إبان حملته الانتخابية بالعمل على خفض نسبة البطالة، وقيادته الضعيفة لاقتصاد الدولة. وكان شرودر قد تعهد بعد فوزه بالمنصب بالعمل على خفض نسبة البطالة في ألمانيا من أكثر من أربعة ملايين إلى أقل من 3.5 ملايين، وقال في ذلك الوقت إنه إذا فشل في هذه القضية فليس هناك أي وجه حق لإعادة انتخابه مرة أخرى.

المصدر : الفرنسية