مصرع أوغندي برصاص الشرطة أثناء تجمع للمعارضة


لقي شخص مصرعه وأصيب آخرون بجروح بعد أن أطلقت الشرطة الأوغندية النار على متظاهرين تجمعوا بدعوة من المعارضة في العاصمة كمبالا. في غضون ذلك أعلن قائد الشرطة الأوغندية أنه تم اعتقال ضابط وجنديين لصلتهم بهذا الحادث مشددا على ضرورة حظر إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

جاء ذلك بعد أن منعت الشرطة عقد تجمع بساحة الدستور في كمبالا كان مؤتمر شعب أوغندا من أجل التعددية السياسية قد دعا إليه في إطار حملته للمطالبة بتطبيق نظام التعددية الحزبية تحت شعار "ضد الإرهاب والدكتاتورية".

وفتحت الشرطة النار على الموكب الذي ضم مئات المتظاهرين قرب مقر هذا الحزب في وسط المدينة. وقال شهود عيان إن المتظاهر قتل إثر إصابته برصاصة في صدره. ومن جانبه انتقد قائد الشرطة في كمبالا حادث إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين مشيرا إلى أن رجال الشرطة يتحملون مسؤولية ذلك.

وكانت الشرطة قد فرقت في مطلع الشهر الحالي تظاهرة قام بها تنظيم صغير من المعارضة "الحزب المحافظ" واعتقلت لفترة قصيرة أمينه العام جون لوكياموزي.

وقد فرض الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني قيودا على أنشطة الأحزاب السياسية فور وصوله إلى السلطة عام 1986 ومنعهم خصوصا من تنظيم اجتماعات عامة أو دعم مرشحين للانتخابات.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة