جنوب أفريقيا تدعو لوقف القتال في بوروندي

جنود جنوب أفريقيون في طريقهم للانضمام
إلى قوات حفظ السلام في بوروندي (أرشيف)
دعا نائب رئيس جمهورية جنوب أفريقيا يعقوب زوما زعماء دول البحيرات العظمى في شرق أفريقيا إلى الضغط على الجماعات المسلحة في بوروندي للتوصل إلى اتفاق على وقف إطلاق النار مع الحكومة واللحاق بعملية السلام.

وطالب زوما بضرورة اتخاذ موقف أكثر صرامة لوضع حد للنزاعات في بوروندي، وانتقد الجماعات المسلحة لموقفها المتشدد إزاء عملية السلام.

وقال المتحدث باسم الحكومة التنزانية إن زوما الذي كان في طريق العودة إلى بلاده قادما من العاصمة البوروندية بوجمبورا، التقى بالرئيس التنزاني بنجامين مكابا لفترة وجيزة بحث خلالها معه الأوضاع في بوروندي التي تمزقها الحرب الأهلية.

وكان نائب رئيس جمهورية جنوب أفريقيا قد توجه إلى بوجمبورا خلال الأيام القليلة الماضية تحضيرا لجولة من المحادثات تهدف إلى تحقيق وقف لإطلاق النار. وقد أعلنت جوهانسبيرغ في وقت سابق استعدادها لاستضافة محادثات بين الحكومة البوروندية الانتقالية ومقاتلي الهوتو في نهاية الشهر الحالي.

وبعد محادثات عديدة بين الأطراف المتحاربة استغرقت عاما كاملا تم تشكيل الحكومة الانتقالية في بوجمبورا يوم الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وأسندت رئاسة هذه الحكومة التي تستمر 18 شهرا للرئيس التوتسي بيير بويويا ومن ثم يسلم السلطة لرئيس من الهوتو يمضي الفترة نفسها قبل أن تجرى الانتخابات العامة.

وتضم تشكيلة الحكومة الانتقالية الحالية سياسيين من الهوتو طبقا لاتفاق سلام شاركت فيه الأحزاب السياسية، غير أن قوات "الدفاع عن الديمقراطية" و"التحرير الوطني" رفضت التوقيع عليه. ولقي نحو 250 ألف شخص مصرعهم خلال الحرب الأهلية في بوروندي المستمرة منذ عام 1993.

المصدر : الفرنسية