الطيران الأميركي يستأنف قصف شرق أفغانستان

ـــــــــــــــــــــــ
وزير باكستاني ينفي وجود بن لادن في الأراضي الباكستانية ويؤكد أن بلاده تساعد الولايات المتحدة في جهود العثور عليه
ـــــــــــــــــــــــ
مسؤول أفغاني يعلن أن ثمانية من عناصر طالبان من أصل إيراني معتقلون في سجن هرات غربي أفغانستان
ـــــــــــــــــــــــ
كوبا تعلن رسميا استعدادها للتعاون مع واشنطن في نقل الأسرى من أفراد تنظيم القاعدة وحركة طالبان إلى سجن قاعدة غوانتانامو
ـــــــــــــــــــــــ

واصلت الطائرات الأميركية اليوم غاراتها العنيفة على منطقة جوار شرقي أفغانستان. في غضون ذلك نفى وزير باكستاني وجود أسامة بن لادن في الأراضي الباكستانية. وأفاد مسؤول في هرات غربي أفغانستان أن سلطات الولاية تحتجز ثمانية إيرانيين من عناصر طالبان.

فقد ذكرت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية أن طائرات أميركية قصفت مجددا اليوم ضواحي جوار في ولاية خوست شرق أفغانستان. ونقلت الوكالة عن سكان محليين أن الطائرات الأميركية قامت بقصف شامل على ضواحي البلدة التي اضطر عدد كبير من سكانها للفرار. ونفى وجهاء مختلف القبائل من منطقة خوست خلال اجتماعهم أمس وجود مركز للقاعدة أو طالبان في هذه المنطقة وطلبوا الوقف الفوري للضربات الأميركية.

وتتعرض منطقة جوار لغارات جوية شبه يومية منذ الثالث من يناير/ كانون الثاني بعد اكتشاف مؤشرات تظهر أن قاعدة جوار استخدمت كموقع لتجمع مقاتلي شبكة القاعدة. وكانت جوار هدفا لهجوم بالصواريخ الأميركية عام 1998 ردا على تفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا والتي حملت واشنطن أسامة بن لادن مسؤوليتها.

وكان رئيس هيئة الأركان الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز قد أعلن في وقت سابق أن الطائرات الأميركية قصفت للمرة السادسة الخميس منطقة جوار, مشيرا في لقاء صحفي إلى أن القصف استهدف أبنية وكهوفا وأنفاقا في المنطقة. وأوضح مايرز أن 44 صاروخا موجها وقاذفات ومقاتلات شاركت في هذه العمليات التي استمرت سبع ساعات ونصف الساعة.

وقال إن هذه المنطقة القريبة من الحدود مع باكستان تضم أكثر من 60 مبنى و50 كهفا, مضيفا أن القوات البرية عثرت في هذه المنطقة على كميات كبيرة من المعدات العسكرية.


مكان بن لادن
وفي سياق متصل صرح وزير النفط الباكستاني عثمان أمين الدين أن أسامة بن لادن ليس في باكستان بالتأكيد. وقال أمين الدين في تصريحات للصحفيين في أبوظبي إنه لا أحد يعرف مكان بن لادن. وأضاف أن باكستان تساعد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة للعثور عليه وستدعم وتتعاون مع العالم في مكافحة ما أسماه الإرهاب.

وكان عضو مجلس الشيوخ الأميركي جوزيف ليبرمان قد صرح الأسبوع الماضي بعد لقاء مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف في إسلام آباد أن مشرف يعتقد أن بن لادن مازال مختبئا في الجبال في أفغانستان.

أسرى إيرانيون
في سياق آخر ذكر مسؤول في مكتب إسماعيل خان حاكم ولاية هرات غرب أفغانستان أن ثمانية من عناصر طالبان من أصل إيراني يوجدون قيد الاعتقال في الولاية. وقال المسؤول الذي فضل عدم كشف اسمه إن الإيرانيين الثمانية الذين كانوا يقاتلون التحالف الشمالي في صفوف طالبان تم اعتقالهم عقب سقوط هرات يوم 12 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأضاف المسؤول الأفغاني أن المعتقلين من سنة إيران متورطون أيضا في تهريب المخدرات. وأشار إلى أنهم في سجن هرات حيث يخضعون للتحقيق، وقد أبلغت السلطات الإيرانية باعتقالهم.


قاعدة غوانتانامو
من جانب آخر أعلنت هافانا رسميا استعدادها للتعاون مع الولايات المتحدة في نقل الأسرى من أفراد تنظيم القاعدة وحركة طالبان إلى سجن قاعدة غوانتانامو قرب كوبا.

جاء هذا الإعلان مع وصول أول دفعة من الأسرى مساء أمس. وقالت الحكومة الكوبية التي التزمت الصمت إزاء الخطط الأميركية في بيان رسمي إنها لا تعارض خطة واشنطن في اعتقال أسرى القاعدة وطالبان في قاعدة غوانتانامو.

وأشار بيان الحكومة الكوبية إلى أن التعاون مع الولايات المتحدة سيقتصر على تقديم الخدمات الطبية. وأعلن الجيش الأميركي أنه يتوقع وصول أسرى من أفغانستان بشكل منتظم إلى قاعدة غوانتانامو في كوبا، مؤكدا أن أول الواصلين هم "الأسوأ" بين هؤلاء الأسرى المنتظرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة