ميلوسوفيتش يرفض هيئة دفاع محكمة جرائم الحرب

رفض الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش أي تعاون مع ثلاثة محامين عينتهم محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي للدفاع عنه. وأكدت مصادر مقربة من ميلوسوفيتش رفضه مساعدة هؤلاء المحامين لاعتقاده بأنهم سيتآمرون عليه.

وقال محامي ميلوسوفيتش اليوغسلافي زدينكو تومانوفيتش إن موكله لا يعترف بهيئة الدفاع التي عينتها المحكمة وسيرفض عقد أي لقاء معهم أو الاتصال بهم. وأوضح تومانوفيتش في تصريح لوكالة أنباء تانيوغ اليوغسلافية أن ميلوسوفيتش أبلغه في اتصال هاتفي أن تعيين المحامين جزء مما وصفه بالمؤامرة السياسية عليه التي تنفذها المحكمة.

وكانت محكمة جرائم الحرب قد عينت أمس ثلاثة محامين سيكلفون مساعدة المحكمة في محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق. وأفاد بيان للمحكمة بأن المحامين الثلاثة وهم البريطاني ستيفن كاي واليوغسلافي برانيسلاف تابوسكوفيتش والهولندي ميشا فلاديميروف لن يتولوا تمثيل ميلوسوفيتش ولكنهم سيساعدون المحكمة على تكوين رأي أقرب ما يمكن إلى الصحة عن حالته.

وكان القاضي ريتشارد ماي أعلن لدى آخر مثول للرئيس اليوغسلافي السابق في 30 أغسطس/ آب الماضي قراره بتعيين محام ليتولى توضيح الأمور لهيئة المحكمة. وسيكون من مهام المحامين الثلاثة عرض الحجج التي قد يدلي بها المتهم وإظهار البراهين التي من شأنها تبرئته.

وسبق لكل من المحاميين البريطاني والهولندي أن خاضا هذه التجربة مع محكمة الجزاء الدولية. وكانا قد توليا عام 1995 الدفاع عن أول متهم من قبل هذه المحكمة الصربي البوسني دوسكو تاديتش.

وقد احتج فلاديميروف (56 عاما) -وهو أحد أبرز المحامين الهولنديين- على أهلية محكمة الجزاء الدولية مؤكدا أنه كان يفترض أن يتم تشكيل المحكمة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة وليس من قبل مجلس الأمن, كما دفع المحامي الهولندي بأن أولوية المحكمة على القوانين الوطنية تمثل مساسا بسيادة الدول.

إلا أن القضاة الثلاثة للمحكمة رفضوا في 3 أكتوبر/تشرين الأول 1995 دعوى المحامي فلاديميروف معتبرين أن السيادة الوطنية ينبغي أن تختفي في الجرائم التي تصدم ضمير الإنسانية. كما وصف القضاة قرار مجلس الأمن تشكيل المحكمة بأنه شرعي.

ويعد البريطاني ستيفن كاي (47 عاما) عضو نقابة المحامين في بريطانيا ومنطقة ويلز من خبراء القانون الدولي. فقد تولى الدفاع عن ألفريد موسيما أحد المتهمين أمام محكمة جرائم الحرب في رواندا والذي بلغت قضيته مرحلة الاستئناف حاليا, وله خبرة في قضايا القتل والاحتيال وتهريب المخدرات وكذلك في قضايا حقوق الإنسان.

أما برانيسلاف تابوسكوفيتش (63 عاما) عضو نقابة المحامين في بلغراد فقد تخصص في قضايا الإجرام والتلاعب المالي وانحراف الشباب. وكان قد شغل منصب رئيس نقابة المحامين في بلغراد من عام 1976 إلى عام 1980. يشار إلى أن ميلوسوفيتش رفض تعيين محام للدفاع عنه كما أنه لم يعترف بشرعية محكمة جرائم الحرب.

المصدر : وكالات

المزيد من جرائم حرب
الأكثر قراءة