باكستان تدعو إلى رفع العزلة عن طالبان


دعا وزير الخارجية الباكستاني عبد الستار عزيز المجتمع الدولي إلى التعامل مع حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان بدلا من سياسة العزلة الحالية المفروضة عليها إذا كان يريد المساعدة في إحلال السلام والاستقرار في هذا البلد الذي مزقته الحرب.

وقال عبد الستار في مقابلة مع تلفزيون رويترز إن نظام طالبان غيور في الدفاع عن استقلاله، إضافة إلى استيائه من أي تدخل في شؤون بلادهم الداخلية. وأضاف أن بلاده تدخلت للمساعدة في قضية موظفي الإغاثة الأجانب الثمانية الذين تحاكمهم طالبان بتهمة نشر المسيحية. وقال الوزير الباكستاني "تلقينا طلبات من بعض الدول التي اعتقل رعاياها في أفغانستان بصفتنا دولة تقيم علاقات مع حكومة أفغانستان". وأوضح "لعبنا دور الوساطة والاتصال ونقل طلبات السفارات الأجنبية للحصول على تأشيرات دخول.. إلى آخره".

وقد فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على حكومة طالبان بسبب رفضها تسليم أسامة بن لادن للولايات المتحدة التي تتهمه بمهاجمة عدد من مصالحها في العالم.

المعتقلون الأجانب بخير

في غضون ذلك أعلنت وزارة الخارجية الألمانية أن الأجانب الثمانية العاملين في منظمة "شلتر ناو إنترناشيونال" غير الحكومية المعتقلين في كابل بصحة جيدة. وقال ناطق باسم الوزارة إن المعتقلين يتلقون معاملة حسنة مشيرا إلى معلومات أكيدة حصل عليها عبر قناة سرية.

وينظر القضاة منذ بدء المحكمة الثلاثاء الماضي في نص الاتهام الذي لم يطلع عليه الدبلوماسيون أو المتهمون (أميركيتان وأستراليان وأربعة ألمان). ولم تعقد أي جلسة استماع حتى الآن.

وقد وصل إلى العاصمة الأفغانية أمس مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى أفغانستان فرانسيس فندريل ليبحث مع حركة طالبان مصير المحتجزين الأجانب والأفغان. ولم يتضح بعد إن كانت المحكمة ستستدعي الأفغان الـ16 الذين كانوا يعملون بنفس المنظمة والمحتجزين حاليا للإدلاء بشهاداتهم، ويتوقع أن يحاكموا بشكل منفرد.

وقد أعلنت الأمم المتحدة في وقت سابق اليوم أن عملياتها لنقل الإغاثة أصبحت في خطر بعد أن هددت طالبان بحظر الرحلات الجوية ردا على عقوبات الأمم المتحدة على الحركة. وجاء في بيان المنظمة الدولية أن رحلاتها الجوية حيوية لنقل الإغاثة إلى عشرات الآلاف من المتضررين من الحرب الأهلية الأفغانية.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة