رسالة التعليمات الموجهة لخاطفي الطائرات الأميركية


نشرت السلطات الأميركية رسالة مكتوبة بالعربية بخط اليد قالت إن العثور على ثلاث نسخ منها يثبت وجود صلة بين خاطفي الطائرات الأربع التي استخدمت لتنفيذ اعتداءات واشنطن ونيويورك.

والرسالة المؤلفة من أربع صفحات لا تحمل توقيعا، وقد عثر على نسخة من الرسالة في حقيبة عائدة لأحد الخاطفين (محمد عطا) بقيت في مطار بوسطن عندما بدل الطائرة, وأخرى في سيارة متوقفة في مطار دالاس بالقرب من واشنطن, وثالثة داخل هيكل الطائرة المخطوفة التي تحطمت في بنسلفينيا. ومن أبرز ما جاء في الرسالة "قال أحد الصحابة أمرنا رسول الله بقراءتها قبل الغزوة فقرأناها فغنمنا وسلمنا".

الليلة الأخيرة
– التبايع على الموت وتجديد التنبيه. حلق الشعر الزائد من الجسم والتطيب والاغتسال.

– معرفة الخطة جيدا من كل النواحي, وتوقع ردة الفعل أو المقاومة من العدو.

– قراءة سورة التوبة والأنفال وتدبر معانيهما (..) وما أعده الله للشهداء من النعيم المقيم.

– تذكير النفس بالسمع والطاعة تلك الليلة, فإنك ستتعرض لمواقف حاسمة لا بد فيها من السمع والطاعة 100%. روض نفسك وفهمها وأقنعها وحرضها على ذلك.

– قيام الليل والإلحاح في الدعاء بالنصر والتمكين والفتح المبين وتيسير الأمور والستر علينا.

– كثرة الذكر، واعلموا أن خير الذكر قراءة القرآن.

– صف قلبك ونقه من الشوائب وانس وتناس شيئا اسمه دنيا، فقد مضى زمن اللعب وجاء الموعد الحق، وكم ضيعنا من أعمارنا من أوقات أفلا نستغل تلك الساعات لتقديم القربان.

– ليكن صدرك منشرحا, فإنه ما بينك وبين زواجك إلا لحظات يسيرة بها تبدأ الحياة السعيدة والنعيم الخالد مع (..) الصديقين والشهداء.

– اجعل نصب عينيك أنك إذا وقعت في ابتلاء كيف تتصرف وكيف تثبت.

– تذكروا قول الله تعالى (..) "وكم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة بإذن الله" و"إن ينصركم الله فلا غالب لكم".

– ذكر نفسك بالأدعية وإخوانك وتدبروا معانيها.

– النفث (على النفس والشنطة والملابس والسكين, أدواتك, بطاقتك, جوازك, أوراقك كلها).

– تفقد سلاحك قبل الرحيل.

– شد عليك ملابسك جيدا, وهذا هو نهج السلف الصالح رضوان الله عليهم, فكانوا يشدون ملابسهم عليهم قبل المعركة, ثم وشد حذاءك جيدا.

– صل الصبح في جماعة ولا تخرج من شقتك إلا متوضئا, فإن الملائكة تستغفر لك ما دمت متوضئا وتدعو لك.


المرحلة الثانية

– إذا نقلك التكسي إلى (م) (المطار) فاذكر الله والأذكار الأخرى.

– ابتسم واطمئن فإن الله مع المؤمنين والملائكة تحرسك وأنت لا تشعر.

– إن أجهزتهم وأبوابهم وتكنولوجياتهم لا تضر بك, ولا يخاف منها المؤمنون وإنما يخاف منها أولياء الشيطان.

– يجب ألا يلاحظ عليك أنك تذكر قول (لا إله إلا الله), فإنك لو قلتها ألف مرة ما استطاع أحد أن يميز هل أنت ساكت أم تذكر الله.

– لا تظهر عليك مظاهر الارتباك وشد الأعصاب, وكن فرحا, سعيدا, منشرح الصدر, مطمئنا, لأنك تقوم بعمل يحبه الله ويرضاه, ومن ثم سوف يكون يوم بإذن الله تقضيه مع الحور العين في الجنة.

– أي مكان تذهب إليه أو أي فعل تقوم (به), عليك بالذكر والدعاء والله مع عباده المؤمنين بالحفظ والتيسير والتوفيق والتمكين والنصر وكل شيء.

– ليستعد كل واحد منكم ليقوم بدوره على الوجه الذي يرضى عنه الله, وليشد على أسنانه كما كان يفعل السلف رحمهم الله قبل الاشتباك في المعركة. وعند الالتحام اضرب ضرب الأبطال الذين لا يريدون الرجوع إلى الدنيا, وكبر فإن التكبير يدخل الرعب في قلوب الكافرين. واعلموا أن الجنان قد تزينت لكم بأبهى حللها.

– وإذا من الله على أحدكم بالذبح فلينوه عن أمر (..) فلا تختلفوا واسمعوا وأطيعوا (..) وإذا ذبحتم فاسلبوا من تقتلوه لأن ذلك سنة من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم (واحذروا) أن ينشغل أحدكم بالسلب ويترك ما هو أعظم من الانتباه للعدو وخيانته وهجومه فإن ذلك ضرره أعظم (..) وإن كان كذلك (عليكم) تقديم مصلحة العمل والجماعة.

المرحلة الثالثة
– عندما تركب (ط) (طائرة), أول ما تضع رجلك تأتي بالدعاء والأدعية، واستحضر أنها غزوة في سبيل الله "الغزوة في سبيل الله خير من الدنيا وما فيها".

– عندما تضع رجلك في "ط" وتجلس على كرسيك, قل الأذكار, وكن منشغلا بذكر الله والإكثار منه.

– إذا تحركت "ط" حركة بسيطة فقل دعاء السفر.

– ادع لنفسك ولإخوانك كلهم بالفتح والنصر ولا تخف, واطلب من الله أن يرزقك الشهادة مقبلا غير مدبر.

– إذا اقترب الموعد الحق وجاءت ساعة الموت, افتح صدرك مرحبا بالموت في سبيل الله.

– ويكون آخر كلامك: لا إله إلا الله ومحمد رسول الله. وبعدها إن شاء الله، اللقاء في الفردوس.

المصدر : الفرنسية

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة