مسخادوف يرفض دعوة بوتين لإلقاء السلاح


رفض الزعيم الشيشاني أصلان مسخادوف عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس لإلقاء السلاح في غضون 72 ساعة تمهيدا للدخول في محادثات للسلام لحل الأزمة في جمهورية الشيشان المضطربة.

وأفاد المكتب الصحفي لمسخادوف بأن عرض بوتين الذي يأتي قبيل أيام من مرور عامين على الحملة الروسية ضد الشيشان يؤكد فشل الجيش الروسي وعدم قدرته على فرض الحل.

وعلى الصعيد ذاته قال الجنرال الروسي فيكتور كازانتسيف من جانبه إن "العد العكسي بدأ" بالنسبة إلى من وصفهم بالمتمردين الشيشان الذين منحهم الرئيس بوتين "فرصة ربما للمرة الأخيرة" لتسليم أسلحتهم.

وأضاف كازانتسيف "ما زالت هناك فرصة اليوم لإنهاء هذه الحرب التي أرهقت الجميع والدخول في مرحلة سلمية. لقد بدأ العد العكسي".

وقد اقترح الرئيس الروسي أمس أن يقوم المقاتلون الشيشان بتسليم أسلحتهم في الساعات الـ72 المقبلة. وجاء ذلك بعد أيام من إعلانه أن روسيا أكملت أهدافها العسكرية في الشيشان.

وتزامن عرض بوتين مع إعلانه أن روسيا ستساند العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان عن طريق إرسال أسلحة إلى قوات التحالف الشمالي المناوئ لحركة طالبان.

وقال بوتين في بيان بثه التلفزيون الروسي الرسمي إنه يدعو القادة الشيشان إلى مناقشة تجريد المقاتلين من أسلحتهم وإيجاد طريقة لدمجهم في الحياة المدنية بالجمهورية.

يذكر أن روسيا شنت حملة عسكرية على الشيشان في مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 1999 عقب موجة تفجيرات في العاصمة موسكو التي اتهمت المقاتلين الشيشان بتنفيذ هذه التفجيرات.

المصدر : وكالات

المزيد من حركات انفصالية
الأكثر قراءة