الناتو يدعو مقدونيا للمضي في تطبيق خطة السلام

ناشد الأمين العام لحلف الأطلسي (الناتو) اللورد جورج روبرتسون الحكومة والبرلمان المقدونيين المضي في تطبيق خطة السلام بعد الانتهاء من العملية التي يقوم بها الحلف لنزع أسلحة المقاتلين الألبان. وتعهد روبرتسون بمواصلة مشاركة الحلف في التوصل لحل سياسي بمقدونيا.

ودعا روبرتسون الذي ينتظر وصوله إلى سكوبيا اليوم النواب المقدونيين إلى التركيز على الإجراءات البرلمانية اللازمة لإنجاز عملية السلام والتي ستتوج بالتغييرات الدستورية. وأفرد روبرتسون مسألة العفو عن المقاتلين باهتمام خاص كونها أهم جزء في الاتفاق الذي تم إبرامه معهم في الثالث عشر من أغسطس/ آب الماضي.

وناشد الأمين العام للحلف النواب "سن قانون العفو من أجل عودة السلام", وقال إن العالم يراقب السياسيين في هذا البلد لأنه يعرف أن هناك "التزاما عليهم الوفاء به". وأضاف أن "الناتو قدم ما لديه وجاء الدور على البرلمانيين ليقدموا أيضا".

وكان الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي قد وعد بالعفو عن المقاتلين الألبان باستثناء أولئك المتهمين بارتكاب جرائم في أثناء الشهور الستة من المواجهات بينهم وبين قوات الحكومة. إلا أن ذلك الوعد لم تتم ترجمته إلى إجراءات عملية حتى الآن.

وذكر روبرتسون أن مهمة الحلف في البلاد ستستمر بشكل أقل ولكنه فعال, بيد أن الأمين العام للحلف لم يوضح حجم وطبيعة المهمة التي سيستمر الناتو في أدائها هناك. وسيجتمع روبرتسون مع زعماء الأغلبية المقدونية في البرلمان الذين سبق لهم أن تعهدوا بالالتزام بالخطة التي يساندها الغرب والتي تقضي بإجراء تعديلات على الدستور تتيح للأقلية الألبانية التمتع بالمزيد من الحقوق في البلاد.

وأعطى البرلمان المقدوني أمس موافقته المؤقتة على إجراء التغييرات الدستورية, ومن المقرر أن يبحث اليوم في إمكانية طرح الموضوع للاستفتاء العام، وهي الخطوة التي قد تعيق مسيرة السلام بسبب احتمال معارضة الأغلبية المقدونية لتقديم تنازلات للأقلية الألبانية.

ويمضي جيش التحرير الوطني من جانبه بالالتزام بالخطة عبر الاستمرار في تسليم أسلحته إلى الناتو والتي شملت تسليم أكثر من 3300 قطعة سلاح. ومن المقرر أن تنتهي عملية "الحصاد الأساسي" والتي يشارك فيها 4500 جندي من قوات الحلف الأربعاء القادم. وطلب الرئيس ترايكوفسكي الإبقاء على قوة محدودة من الناتو قوامها 350 جنديا وبصلاحيات محددة لمهمات الحراسة للمراقبين الذين سيشرفون على تطبيق الاتفاق.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة