انفجار يدمر عدة مبان في سكوبيا

أفادت مصادر الشرطة بأن انفجارا وقع في الجزء القديم من العاصمة المقدونية سكوبيا الليلة الماضية مما أدى إلى تدمير عدد من المباني والسيارات لكنه لم يوقع إصابات. وقالت المصادر إن الانفجار دمر مكتبين للصرافة ونوافذ وكالة للسفريات. ولم تعط الشرطة أية تفاصيل عن طبيعة هذا الانفجار.

وتعد الانفجارات في الجزء القديم من سكوبيا أمرا اعتياديا منذ التحرك العسكري للمقاتلين الألبان ضد القوات المقدونية للمطالبة بحقوق أكثر للأقلية الألبانية قبل نحو ستة أشهر.

وفي سياق آخر واصل المقاتلون الألبان تسليم أسلحتهم للقوات التابعة لحلف شمال الأطلسي في إطار المرحلة الثالثة والأخيرة من عملية الحصاد الأساسي التي بدأت الخميس الماضي غير مكترثين بالتأخر في خطوة البرلمان المقدوني بشأن خطة السلام.

وقد أعطى البرلمان أمس الأول موافقة مبدئية على ثلاثة تعديلات في الدستور من أصل 15 تعديلا لمنح الألبان حقوقا إضافية طبقا لاتفاق السلام المبرم بين الحكومة المقدونية والأحزاب الألبانية بإشراف أوروبي أميركي الشهر الماضي.

وقال مراقبون إن الموافقة بأغلبية بسيطة (بزيادة صوت واحد عن النصف) تلقي بظلال من الشك على التصديق النهائي الذي يتطلب موافقة ثلثي الأعضاء.

وكان ناطق عسكري باسم حلف الأطلسي قال الخميس الماضي إن الحلف افتتح مركزا جديدا لجمع أسلحة مقاتلي جيش التحرير الوطني الألباني في قرية رادوسا الواقعة شمال غرب مقدونيا.

وتهدف حملة الناتو المقرر أن تنتهي في 26 سبتمبر/ أيلول الحالي إلى جمع 3300 قطعة سلاح تابعة لمقاتلي جيش التحرير الوطني الألباني.

وينص الاتفاق على أن تطلب الحكومة المقدونية من البرلمان الموافقة على إجراء تعديلات دستورية تضمن للأقلية الألبانية حقوقا أكبر مقابل قيام الألبان بتسليم 3300 قطعة سلاح إلى قوات حلف الناتو، وقد جمع الحلف أثناء الحملتين السابقتين 2200 قطعة.

المصدر : الفرنسية