عـاجـل: رويترز: أردوغان يقول إن تركيا لم ترسل قوات إلى ليبيا حتى الآن وإنما أرسلت مستشارين ومدربين فقط

اليابان تبحث عن دورها في الحملة العسكرية الأميركية

كويزومي
قال رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إنه مازال ينتظر ردا من واشنطن بشأن موعد زيارته إلى الولايات المتحدة. في غضون ذلك يجري مسؤولون يابانيون محادثات مكثفة لبحث دور طوكيو في أي عمل عسكري تقوده واشنطن للرد على الهجمات التي تعرضت لها الأسبوع الماضي.

وقال كويزومي للصحفيين بعد اجتماع عقده مع زعماء المعارضة إن أي موعد لم يتحدد بعد لزيارته إلى واشنطن، مشيرا إلى أنها ستتحدد في ضوء التطورات الجارية في الولايات المتحدة.

وكان كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني ياسو فوكودا قد قال في وقت سابق إن كويزومي سيزور الولايات المتحدة الأسبوع المقبل.

ولم تكن الزيارة مدرجة على جدول أعمال كويزومي، لكن سلسلة المحادثات التي أجراها الرئيس الأميركي جورج بوش مع زعماء رئيسيين آخرين من التحالف الغربي دفعت الحكومة اليابانية والائتلاف الحاكم لمطالبة كويزومي بالقيام بزيارة إلى واشنطن بأقرب وقت ممكن.

وتعهد كويزومي أمس باتخاذ خطوات فورية لانضمام القوات اليابانية إلى القوات الأميركية ومشاركتها في أي عملية عسكرية محتملة.


اليابان تعرضت لانتقادات واسعة عندما رفضت إرسال ولو قوة رمزية للمشاركة في التحالف الذي قادته الولايات المتحدة في حرب الخليج عام 1991

وأوضح كويزومي في مؤتمر صحفي أن حكومته ستقوم بخطوات مهمة في القريب العاجل لإرسال مجموعة من قوات الدفاع الذاتي اليابانية لدعم القوات الأميركية، بالإضافة إلى المساهمة في الإمدادات الطبية والنقل والطعام.

وأضاف أن القوات اليابانية لن تشارك مباشرة في أي أنشطة عسكرية لأن الدستور الياباني يمنع ذلك، مشيرا إلى أن هذه القوات ستقدم الدعم اللوجستي للقوات الأميركية. وقال كويزومي أيضا إن طوكيو ستقدم مساعدات اقتصادية إلى باكستان والهند اللتين أعلنتا استعدادهما لمساعدة الولايات المتحدة في حربها المقبلة على ما تسميه بالإرهاب.

وتعرضت اليابان لانتقادات واسعة عندما رفضت إرسال ولو قوة رمزية للمشاركة في التحالف الذي قادته الولايات المتحدة في حرب الخليج عام 1991. وبدلا من ذلك دفعت 13 مليار دولار من المساعدات للقوات الدولية التي أخرجت القوات العراقية من الكويت.

وفي السياق ذاته حذرت الحكومة اليابانية شركات الطيران من أنها تلقت معلومات تفيد بأن شخصا عربيا يقود طائرة صغيرة ينوي استخدامها في مهاجمة قاعدة عسكرية أميركية في يوكوتا. وأوضح وزير المواصلات الياباني أن المعلومة مصدرها السفارة الأميركية في طوكيو، غير أنهم لم يتوصلوا إلى أي معلومات أخرى تتعلق بهذه الطائرة.

وكانت وكالة الأنباء اليابانية ذكرت أمس أن السلطات تقتفي أثر 19 مسلما يعتقد أنهم دخلوا اليابان مطلع الشهر الجاري بعضهم قادم من قندهار معقل حركة طالبان في أفغانستان. وأوضحت الوكالة أن أجهزة الاستخبارات الأميركية هي التي أبلغت هذه المعلومة إلى طوكيو قبل أن تحذر دولا آسيوية أخرى.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : وكالات