ارتفاع ضحايا انهيار فندق بإسطنبول إلى أربع قتلى

رجال الإنقاذ يبحثون عن ضحايا من بين أنقاض الفندق
ارتفع عدد ضحايا انهيار فندق بمدينة إسطنبول التركية قبل يومين إلى أربعة قتلى و18 جريحا. وعزت الصحافة التركية الانهيار إلى حفريات خط جديد لمترو الأنفاق يمر على عمق 15 مترا تحت الفندق لكن رئيس بلدية إسطنبول استبعد هذا الاحتمال.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن رئيس البلدية علي مفيد غورتونا قوله "لم يعد لدينا أمل في العثور على ناجين لكننا سنبقى حذرين لتوقع أي احتمال". وأوضح أن الأشخاص الأربعة الذين طمروا تحت الركام توفوا وما زالت فرق الإنقاذ تعمل بعد أن تم تحديد مكان جثتين والتعرف إليهما، في حين تعذر حتى الآن الوصول إلى الضحيتين الأخريين ولكن نجاتهما من الانهيار غير محتملة.

وأضافت الوكالة أن الضحايا هم تركي وإيراني ومجرية وابنتها مشيرة إلى أن جمعية الإنقاذ والإسعافات الأولية استندت على معلومات جمعتها من النزلاء الباقين في هذا الفندق العائلي الصغير الذي يرتاده الكثير من الأجانب في الجزء الأوروبي من إسطنبول.

وفي حادث آخر قال مسؤول في حزب الشعب الديمقراطي الكردي إن قنبلة انفجرت في مكتب الحزب صباح اليوم محدثة أضرارا في المكتب دون وقوع إصابات. ووقع الانفجار في مقر الحزب الكردي - الوحيد المسموح له بالنشاط في تركيا- ببلدة جزر في إقليم سيرناك جنوب شرقي البلاد.

يشار إلى أن عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني المحظور دعا أتباعه إلى إلقاء السلاح والانسحاب من تركيا والمطالبة بحقوق ثقافية كردية من خلال السبل السياسية فقط بعد اعتقاله وإدانته بتهمة الخيانة العظمى عام 1999.

المصدر : وكالات