محكمة أسترالية تؤجل قرار إبعاد اللاجئين

زورق حربي أسترالي يعود من سفينة الشحن تامبا إلى جزيرة كريسماس الأسترالية
تعثر تنفيذ قرار السلطات الأسترالية بإرسال سفينة عسكرية إلى سفينة الشحن النرويجية تامبا الاثنين لإبعاد 433 لاجئا -غالبيتهم من الأفغان- عن جزيرة كريسماس الأسترالية بسبب عدم صدور قرار من المحكمة بهذا الصدد.

فقد أجلت محكمة ملبورن جلسات الاستماع التي طالبت بها جمعيات حقوق الإنسان الأسترالية إلى الاثنين بعد أن تعذر التوصل إلى قرار بشأن مشروعية قرار الحكومة بإبعاد اللاجئين. ومما تجدر الإشارة إليه فإن طالبي اللجوء لن يغادروا السفينة النرويجية ما لم يصدر قرار رسمي من المحكمة بذلك.

وبالرغم من إصرار رئيس الوزراء الأسترالي جون هاوارد على عدم إدخال اللاجئين غير القانونيين إلى الأراضي الأسترالية, إلا أنه أعلن أن حكومته ستحترم قرار المحكمة الذي سيصدر لاحقا بشأن الأبعاد القانونية لقرار الحكومة الرافض لإدخالهم.

وكان هاوارد قد قرر في وقت سابق اليوم إرسال سفينة عسكرية أسترالية لنقل الأشخاص لتقوم بنقل اللاجئين غير القانونيين -الذين تقطعت بهم السبل في سفينة الشحن النرويجية المتوقفة قرب جزيرة كريسماس- إلى جزيرة بابوا غينيا الجديدة, والتي سينقل اللاجئون منها جوا إلى نيوزيلندا وجزيرة نورو الواقعة في المحيط الهادي.

من جانب آخر شجبت رئيسة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ماري روبنسون في تصريح أدلت به على هامش أعمال مؤتمر مكافحة العنصرية المقام حاليا في مدينة ديربان بجنوب أفريقيا الطريقة التي عاملت السلطات الأسترالية بها اللاجئين غير القانونيين.

وقالت في تصريح صحفي إن المنظمة لا تقبل أن يبقى هؤلاء الأشخاص عالقين في السفينة, "حتى وإن أرسلت إليهم المواد الغذائية ومواد الإغاثة". ودعت روبنسون إلى تكثيف الجهود من أجل إنهاء معاناة اللاجئين. وأضافت أنها أبلغت رئيس الوزراء الأسترالي بموقفها من القضية منذ بدء الأزمة. من جانبها اتهمت النرويج السلطات الأسترالية بالتعامل بصورة غير إنسانية مع طالبي اللجوء. وقال وزير الخارجية النرويجي ثوربيورن ياغلان إن "أفضل حل تقدمة أستراليا هو السماح لهؤلاء اللاجئين بالنزول في جزيرة كريسماس".

المصدر : وكالات