نيبال تفرج عن المزيد من المقاتلين الماويين

أعلنت الحكومة النيبالية أنها ستفرج عن 41 مقاتلا يساريا تحتجزهم قبل بدء جولة جديدة من المحادثات مع الماويين لإنهاء خمسة أعوام من القتال الذي راح ضحية له نحو 1800 شخص. ويقاتل الماويون القوات الحكومية منذ عام 1996 للإطاحة بالنظام الملكي الدستوري في البلاد.

وقال وزير الداخلية النيبالي سيركانت رغمي إن حكومته قررت سحب القضايا المرفوعة ضد المقاتلين الماويين، وسيتم الإفراج عنهم بعد انتهاء إجراءات المحكمة والتي قد تأخذ بعض الوقت.

وكان مفاوضون عن الحكومة والمقاتلين الماويين عقدوا جولتين من المفاوضات منذ أن التقوا لأول مرة في أغسطس/ آب الماضي. ويصر الماويون على إطلاق سراح جميع المقاتلين المحتجزين لدى الحكومة قبل عقد المزيد من مباحثات السلام.

كما يطالبون بحكومة مؤقتة ودستور جديد لإنهاء الحكم الملكي في البلاد، ويقول الماويون إن النظام الملكي يعتبر منتهيا في البلاد بعد المذبحة الملكية التي قام بها ولي العهد في يونيو/ حزيران الماضي حيث قتل الملك وثمانية من أعضاء الأسرة الملكية قبل أن يقتل نفسه.

لكن الحكومة تقول إن قضية الحكم الملكي في البلاد ليست قابلة للنقاش، وإنها مستعدة لمناقشة قضايا إصلاحات اقتصادية واجتماعية في البلاد. وقد طالب كبير المفاوضين الماويين الأسبوع الماضي بالإفراج عن 200 مقاتل معتقل في سجون الدولة.

يشار إلى أن الحكومة أفرجت منذ بدء عملية السلام الأخيرة عن 53 مقاتلا ماويا كما أفرج المقاتلون الماويون عن العشرات من أفراد الشرطة المحتجزين لديهم.

المصدر : رويترز