طاجيكستان تعرض مساعدة أميركا في الرد العسكري

عرض وزير خارجية طاجيكستان طالباك نزاروف على الولايات المتحدة المساعدة في حربها ضد ما أسماه بالإرهاب إذا تلقت طلبا رسميا بذلك. وأكد أن بلاده أجرت مشاورات مع روسيا بشأن تصاعد التوتر في منطقة آسيا الوسطى.

وقال نزاروف في مؤتمر صحفي إن "جمهورية طاجيكستان مستعدة للتعاون مع كل الدول التي تشن الآن حربا ضد الإرهاب الدولي ومنها الولايات المتحدة". وصرح بأنه لم يتسلم طلبا رسميا من واشنطن للمساعدة، وأن بلاده أجرت مشاورات مع روسيا بشأن تنامي التوتر في المنطقة.


ويذكر أن لثلاث دول هي طاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان حدودا مشتركة مع أفغانستان المهددة بضربة عسكرية أميركية لإيوائها أسامة بن لادن الذي تتهمه الإدارة الأميركية بتدبير هجمات الأسبوع الماضي. وترددت أنباء بشأن إمكانية طلب واشنطن من بعض الجمهوريات السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى استخدام قواعدها لشن هجمات على أفغانستان.

فلاديمير بوتين
وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد بدأ منذ أيام حملة دبلوماسية في جمهوريات آسيا الوسطى والقوقاز لها صلة بالهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة. وقال بيان للكرملين إن بوتين الموجود في منتجع على البحر الأسود اتصل هاتفيا برؤساء أذربيجان وكزاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان بشأن التوتر الحالي في المنطقة في ضوء التوقعات بضربة عسكرية أميركية لأفغانستان وبدء تدفق اللاجئين الأفغان على هذه الجمهوريات.

وكانت مصادر روسية مسؤولة قد استبعدت أمس موافقة موسكو على نشر قوات حلف شمال الأطلسي في أراضيها أو في جمهوريات آسيا الوسطى في إطار الحملة العسكرية المتوقعة.

المصدر : وكالات