زملاء محمد عطا يشيدون به وينفون عنه صفة الإرهاب

شرطة ألمانية تقتحم شقة في هامبورغ كان محمد عطا مقيما فيها (أرشيف)
قال زملاء المصري محمد عطا المشتبه في مشاركته في الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة إنه كان إنسانا رائعا. جاء ذلك في ضوء التحقيقات الرسمية والإعلامية في مدينة هامبورغ الألمانية عن عطا الذي ورد اسمه في قائمة الخاطفين المفترضين التي وضعها مكتب(F.B.I) الأميركي.

ودرس عطا (33 عاما) الهندسة المدنية في جامعة بهامبورغ وتخرج بدرجات عالية ليعمل مخططا للمدن في حلب بسوريا. وقال أساتذته ورفاقه إنه لم يكن على الإطلاق متطرفا أومثيرا للشغب أو محرضا بل كان هادئا متأملا متفكرا. ووصفه أحد أساتذته بأنه إنسان رائع جدا قائلا إنه لا يمكن تصور أن يكون قادرا على خطف طائرة والاصطدام بها عمدا في مبنى.

وقال ديتمار ماشول الأستاذ الذي ساعده في الحصول على شهادته "كان شخصا لطيفا للغاية كنت فخورا به, كان متدينا ومتحفظا لكنه شديد الذكاء ومتأمل ومهذب". وأضاف أن عطا ربما كان يعاني من ازدواجية الشخصية لكن أحدا لم يلحظ ذلك.

وكان أكثر ما يلفت نظر زملاء عطا في هامبورغ أنه كان يتجنب المشروبات الكحولية والنساء اللاتي كان يرفض مصافحتهن. وذكر أحد الطلاب أن عطا كان يتجنب الأحاديث السياسية لكنه شكا مرة من أن مصر يسودها اتجاه نحو أسلوب الحياة الغربية, وكان يخشى أن تفقد ثقافتها التقليدية.

ويشتبه مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي في أن يكون عطا وطالبان عربيان أخران من الجامعة نفسها في هامبورغ قادوا ثلاثا من أربع طائرات مختطفة استخدمت في الهجمات.

وهناك مخاوف من أن يكون المزيد من طلبة هامبورغ على صلة بالهجمات. وقال مستشار الجامعة أمس إن سبعة من المشتبه في تورطهم في الهجمات أسماؤهم مدرجة في ملفات الجامعة. ونفت وزارة الداخلية بهامبورغ ذلك فيما بعد مؤكدة أنهم ثلاثة فقط.

المصدر : رويترز