إصابة شخصين في انفجارين بالعاصمة الفلبينية

أصيب شخصان بجروح أثناء قيام الشرطة الفلبينية بنزع فتيل قنابل بدائية الصنع زرعت خارج مركز تجاري في ضاحية أنتيبولو بالعاصمة مانيلا. في غضون ذلك نجح أستاذ جامعي بريطاني في الفرار بعد ساعات من قيام مسلحين باختطافه من جزيرة قرب الحدود البحرية مع ماليزيا.

وأعلن الناطق باسم الشرطة أنه تم العثور على ست قنابل مخبأة داخل أسطوانات معدنية على طريق قرب المركز التجاري. وأصيب اثنان من رجال الإطفاء بشظايا قنبلتين أثناء إبطال مفعولهما. وسببت الانفجارات حالة من الذعر في أنتيبولو حيث أخلى موظفو الحكومة مجلس البلدية وأغلق مسؤولو التعليم المدارس العامة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن زرع القنابل.

وفي هذه الأثناء نزعت الشرطة الفلبينية فتيل قنبلة تركها راكب لم تحدد هويته في مدينة باغاديان بجزيرة مندناو الجنوبية. وجاء العثور على القنابل وسط حالة تأهب أمنية قصوى في الفلبين عقب الهجمات التي استهدفت مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع الأميركية في واشنطن.

وكانت مانيلا قد اتهمت أسامة بن لادن بتمويل جماعة أبو سياف في الفلبين. وتحتجز الجماعة اثنين من الأميركيين و16 فلبينيا كرهائن منذ ثلاثة أشهر ونصف في جزيرة باسيلان الجنوبية. وتحتجز مجموعة أخرى رهينة صينيا ومواطنا فلبينيا في مندناو.

فشل محاولة اختطاف
في غضون ذلك قالت مصادر فلبنيية إن أشخاصا يشتبه بأنهم من جماعة أبو سياف خطفوا أستاذا جامعيا بريطانيا في جزيرة نائية جنوبي الفلبين ولكنه استطاع الفرار من خاطفيه أثناء محاولتهم دفعه إلى داخل زورق سريع.

وخطف أربعة مسلحين بيرسيفال تيموثي شاور (30 عاما) عالم المحيطات في جامعة مندناو أمس من مقر إقامته في جزيرة تاوي تاوي التي تبعد نحو 1100 كيلومتر جنوبي مانيلا وقرب الحدود البحرية مع ماليزيا. وقالت مصادر محلية إن شاور استطاع الهروب من خاطفيه فجر اليوم واتجه بعد ذلك إلى معسكر محلي للجيش.

المصدر : وكالات