استئناف محادثات الكوريتين بعد توقفها ستة أشهر

رئيس الوفد الكوري الشمالي إلى سول كيم ريونغ سونغ (يسار) يصافح وزير الوحدة الكوري الجنوبي هونغ سون يونغ قبيل بدء اجتماعهما

استأنف مسؤولون على المستوى الوزاري من الكوريتين في سول مباحثات السلام والمصالحة بينهماالمعلقة منذ أكثر من ستة أشهر، وحث المسؤولون في سول نظراءهم من بيونغ يانغ على تنفيذ الاتفاقات المبرمة بين الجانبين في القمة التاريخية بين زعيمي البلدين في يونيو/ حزيران من العام الماضي.

وعقد المسؤولون من الجانبين اجتماعا استمر 70 دقيقة، تم فيه تبادل وجهات النظر بين الجانبين بشأن سبل تنفيذ إعلان بيونغ يانغ المشترك الذي تم في 15 يونيو/ حزيران 2000.

وأوضح وزير الوحدة في كوريا الجنوبية هونغ سون يونغ أن سول أعربت عن استيائها بوضوح لتعليق المسؤولين في كوريا الشمالية محادثات السلام التي كان من المقرر عقدها في مارس/ آذار الماضي من جانب واحد بسبب ما تعتبره تشددا تمارسه الإدارة الأميركية ضدها.

وتشمل المحادثات بين الجانبين عددا من القضايا بينها تعزيز الاتصالات الجوية والسكك الحديد والتعاون في المجالات الإنسانية ومجال صيد الأسماك وتكثيف جهود لم شمل العائلات الكورية التي انفصلت منذ الحرب الكورية بين عامي 1950
و1952.
وقال مسؤولون جنوبيون إن المحادثات لم تتطرق إلى زيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل المرتقبة إلى سول.

وقد وافق الجانبان على المضي قدما في المحادثات التي تستمر أربعة أيام وسط تفاؤل بإحياء الاتفاقيات التي توصل إليها زعيما البلدين العام الماضي. وكان مسؤول كوري شمالي قال إن بلاده ستبذل قصارى جهودها من أجل تطبيق الإعلان المشترك الصادر عن البلدين. يذكر أن اللقاء الأخير بين ممثلي الكوريتين كان قد تم في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

يشار إلى أن مباحثات مسؤولين من الكوريتين تتزامن مع زيارة قام بها زعيم كوريا الشمالية إلى وحدات من قوات الجيش المرابطة على الحدود مع جارتها الجنوبية.

المصدر : وكالات