وفاة أسترالية أصيبت في انفجار إسطنبول

شرطي مصاب إثر العملية الانتحارية في إسطنبول
أفادت تقارير صحفية تركية أن سائحة أسترالية كانت أصيبت في العملية الانتحارية التي وقعت يوم الاثنين الماضي في وسط مدينة إسطنبول توفيت متأثرة بجروحها. وترتفع بذلك حصيلة العملية التي نفذتها مجموعة يسارية إلى أربعة قتلى بينهم عنصران من الشرطة ومنفذ العملية.

وكانت الأسترالية أماندا ريغ فقدت ذراعها بسبب الانفجار ونقلت إلى المستشفى فاقدة الوعي ثم خضعت لعدة عمليات جراحية شملت استئصال جزء من رئتيها.

وكانت مجموعة يسارية تدعى جبهة تحرير الشعب الثوري قد تبنت التفجير. وأصدرت هذه المجموعة بيانا أمس الأول قالت فيه إن أحد مقاتليها نفذ العملية الانتحارية في إسطنبول احتجاجا على هجوم شنه الجيش التركي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي على عشرين سجنا بهدف قمع حركة إضراب عن الطعام ينفذها عدد من السجناء وأسفر الهجوم عن سقوط 30 قتيلا.

وتتهم السلطات التركية الجبهة بأنها وراء حركة الإضراب عن الطعام المستمرة رغم الهجوم على السجون، وقد أدت الإضرابات إلى وفاة 33 شخصا.

يشار إلى أن حركة الإضراب عن الطعام بدأت مطلع أكتوبر/ تشرين الأول 2000 احتجاجا على اعتماد زنزانات انفرادية مكان الزنزانات الواسعة مما يسمح بعزل المساجين ويسهل تعرضهم لسوء المعاملة ويحرمهم من حرية التحرك والاتصال بالخارج.

المصدر : وكالات