محكمة في زامبيا تدين وزيرين بالفساد

فريدريك شيلوبا
أدانت محكمة خاصة بالفساد في زامبيا وزيري الشؤون الداخلية بيتر ماتشونغوا والأشغال والإمداد غودن مانداندي في تهم تتعلق بتحويلهما نحو 750 ألف دولار من خزينة البرلمان. وقال متحدث رئاسي إن الوزيرين أوقفا عن العمل بأوامر رئاسية.

وقال تقرير للمحكمة إنه ثبت لديها أن المبلغ تم تحويله من قبل الوزيرين ليصرف في غير أوجه صرفه القانونية.

وكان وزير المالية كاتيلي كالومبا قد اتهم في القضية نفسها أيضا، غير أن المحكمة برأت ساحته لعدم كفاية الأدلة.

وقال المتحدث باسم الحكومة فيرنون موانغا إن الرئيس فريدريك شيلوبا أوقف الوزيرين بعد صدور قرار المحكمة.

وكان رئيس القضاة الزامبي ماثيو نغولوبي قد أمر بفتح ملف القضية بناء على طلب تقدم به أعضاء المعارضة في البرلمان الذين ادعوا بأن المبالغ تم تحويلها من خزينة البرلمان لتصرف على أعمال المؤتمر السنوي للحزب الحاكم في أبريل/ نيسان الماضي.

وطبقا للقانون الزامبي فإن لرئيس القضاء الحق في تحريك دعوى الفساد تجاه أي وزير يشتبه في صلته بقضية من هذا النوع. وفي عام 1996 أعفي وزير الشؤون القانونية ليمي موشوتا من منصبه بعد ثبوت إدانته في قيامه بمحاولة تستهدف سحب أموال عامة دون تصديق.

المصدر : الفرنسية