عنان: ما تعرض له اليهود لا يبرر الاعتداء على الفلسطينيين

الجلسة الافتتاحية لمؤتمر العنصرية في ديربان

ـــــــــــــــــــــــ
ليس مطلوبا من الفلسطينيين أن يقبلوا بما يتعرضون
له من تهجير وحصار واحتلال
ـــــــــــــــــــــــ
منظمة العفو الدولية تصدر بيانا تدعو فيه الحكومات للعمل
من أجل القضاء على العنصرية
ـــــــــــــــــــــــ

قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إن ما تعرض له اليهود في الماضي لا يبرر الاعتداء على المدنيين الفلسطينيين بأيدي الإسرائيليين هذه الأيام. وأشار إلى أن المجتمع الدولي لا ينتظر أن يقبل الفلسطينيون بما يتعرضون له من تهجير وحصار واحتلال وقتل. وجاءت كلمات المسؤول الدولي أثناء افتتاحه في ديربان بجنوب أفريقيا المؤتمر الدولي لمكافحة العنصرية.

وأوضح أن على المجتمع الدولي أن يعمل لوقف ما يحدث للفلسطينيين، مؤكدا أن للفلسطينيين حقوقهم الإنسانية.

ودعا عنان الوفود المشاركة في المؤتمر إلى تنحية خلافاتها جانبا، وقال إن المؤتمر يمثل اختبارا لقدرة الأسرة الدولية على الاتحاد بشأن المسائل الحيوية، وأوضح أن الاتهامات المتبادلة لا تمثل موضوع المؤتمر.

كوفي عنان
وتحدث المسؤول الدولي عن الصعوبات التي واجهت الإعداد لهذا المؤتمر، كما دعا إلى الاهتمام بجعل محاربة العنصرية هدفا تربويا يؤخذ في الاعتبار عند وضع المناهج التعليمية.

ومن المقرر أن يبحث نحو ستة آلاف من الوفود الممثلة لأكثر من 150 دولة سبل التوصل إلى اتفاق على إعلان للمبادئ وخطة عمل لمكافحة العنصرية والتمييز في العالم.

ولم تشارك واشنطن بوفد رفيع المستوى في المؤتمر بسبب ما وصفته بأنه تحيز ضد إسرائيل، كما انسحب وزير الخارجية الكندي جون مانلي من رئاسة وفد بلاده إلى المؤتمر باعتبار أن المؤتمر "معاد أكثر من اللازم لإسرائيل"، واتخذت بعض الدول الأوروبية نفس الموقف.

وقد استبعد موفد الجزيرة إلى ديربان أن تؤثر المشاركة الأوروبية المنخفضة في أعمال المؤتمر، وقال إنها -على العكس- ستعطي انطباعا سيئا عن الدول الأوروبية.

مظاهرات خارج قاعة المؤتمر
في الوقت نفسه سار الآلاف في مظاهرات حول موقع انعقاد المؤتمر الذي تستمر أعماله حتى السابع من سبتمبر/أيلول، وطالب المتظاهرون المؤتمرين بالخروج بتوصيات قوية بشأن القضايا التي يناقشونها.

ومن جهتها قالت منظمة العفو الدولية في بيان لها إن مؤتمر الأمم المتحدة لمناهضة العنصرية الذي افتتح اليوم ينبغي أن يكون فرصة للحكومات للتحرك الفعال ضد آفة العنصرية ونسيان خلافاتها.

وأشارت الأمينة العامة للمنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان زبيدة خان إلى "أن المؤتمر يمثل مناسبة مهمة لحكومات العالم بأسره للنظر إلى ما هو أبعد من المصالح الآنية".

وأضافت المسؤولة الدولية أن "كل البلدان تطالها العنصرية وعلى الحكومات مواجهة ذلك وتأمين عدالة قائمة على أساس المساواة في الحقوق بين الجميع".

ويتوقع أن يطغى على المؤتمر الجدل بشأن الشرق الأوسط وسياسة إسرائيل وكذلك مسألة التعويضات عن الرق. ودعت منظمة العفو الدولية الحكومات إلى البحث عن حل لهاتين المشكلتين يكون قائما على قاعدة حقوق الإنسان وليس الاعتبارات السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات