الفلبين: قادة في الجيش تدخلوا لمنع اعتقال أبو سياف

جنود فلبينيون أثناء مطاردة عناصر جماعة أبو سياف في جزيرة باسيلان (أرشيف)
كشف ضابط فلبيني للجنة تحقيق أن قادة عسكريين منعوا قوات للجيش من مواجهة جماعة أبو سياف. في غضون ذلك قتل اثنان من المقاتلين اليساريين نائب قائد الشرطة في أحد الأقاليم جنوبي العاصمة الفلبينية مانيلا.

فقد أبلغ العقيد جيوفينال نارسيس لجنة تحقيق بمجلس الشيوخ أنه دعا إلى نشر كتيبة 12 مشاة من الجيش في يوم 2 يونيو/ حزيران الماضي لتعزيز قوة مؤلفة من 120 عسكريا وشرطيا يحاصرون مستشفى بجزيرة باسيلان يحتجز فيه مقاتلو أبو سياف رهائن. وأضاف أن قيادات عليا أمرته بعدم نشر هذه الكتيبة في هذا الوقت مشيرا إلى أنه لم يسأل عن سبب إبقاء القيادات العليا لهذه الكتيبة.

وكان رئيس لجنة التحقيق الفلبينية قال قبل يومين إن شاهدين أدليا الخميس بمعلومات للجنة تفيد بأن حاكم جزيرة باسيلان وهاب أكبر متواطئ مع الجماعة التي تحتجز أميركيين و16 فلبينيا.

وأضاف أن لجنة التحقيق أمضت يومي نهاية الأسبوع في الاستماع إلى إفادات عدد من الشهود في باسيلان أكدوا ضلوع عدد من المسؤولين المحليين بالجزيرة وكذلك ضباط عسكريين في تلقي رشاوى من مسلحي أبو سياف. وتحقق اللجنة في ادعاءات بوجود تواطؤ بين مسؤولين في الجيش وجماعة أبو سياف سهلت عملية هروبهم من المستشفى.

اغتيال ضابط كبير
على صعيد آخر قالت السلطات الفلبينية إن اثنين من المقاتلين اليساريين كانا يركبان دراجة نارية قتلا نائب قائد الشرطة في إقليم ميندورو أوشيدنتال أثناء خروجه من منزله ذاهبا إلى عمله.

وذكر بيان صدر عن جماعة جيش الشعب اليساري أن الضابط القتيل كان مسؤولا عن قتل قادة في الجماعة.

من ناحية أخرى قال متحدث عسكري فلبيني إن ستة مقاتلين مسلمين لقوا مصرعهم أثناء اشتباكات بين عناصر من جبهتي مورو الوطنية والإسلامية جنوبي الفلبين. فقد أفاد المتحدث العسكري أن المقاتلين المسلمين من جبهتي مورو الإسلامية والوطنية للتحرير لقوا مصرعهم أثناء اشتباكات بدأت أول أمس.

المصدر : وكالات