مصرع ثمانية جنود روس في هجمات للمقاتلين الشيشان

شرطي روسي يفحص أوراق هوية شيشان عند نقطة تفتيش في غروزني (أرشيف)
قتل 14 شخصا بينهم ثمانية شرطة روس في حوادث متفرقة بجمهورية الشيشان. فقد أفاد مسؤولون عسكريون روس أن مقاتلين شيشانا قاموا بتفحجير سيارة ملغومة بالقرب من قافلة عسكرية ثم أطلقوا النيران عليها جنوب شرق العاصمة غروزني. وقد أدى الحادث إلى مصرع 12 شخصا بينهم ستة من الشرطة الروسية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤولين عسكريين قولهم إن السيارة الملغومة كانت تقف بالقرب من سوق قرية أوكتيابرسكوي، وأن المقاتلين فجروا السيارة لحظة اقتراب شاحنتين عسكريتين وحاملة جنود مدرعة ثم فتحوا النار على المركبات بعد الانفجار. وأدى الانفجار، إضافة للقتلى، إلى إصابة اثنين آخرين من رجال الشرطة وأربعة شيشانيين بجراح.
واعتبر مراقبون الهجوم الذي وقع أمس نكسة جديدة للسلطات الروسية التي تحاول إظهار أن الحياة في جمهورية الشيشان المضطرب تعود بالتدريج إلى طبيعتها.

من جهة أخرى ذكرت وكالة إنترفاكس أن شرطيين روسيين على الأقل قتلا في هجمات متفرقة نفذها المقاتلون الشيشان ضد مواقع روسية في أنحاء الجمهورية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية. فقد قتل شرطي وأصيب اثنان بجراح عندما تعرضت نقطة تفتيش يحرسونها بإحدى القرى لإطلاق نار. كما قتل شرطي وأصيب آخر في مكان قريب بقرية ماخكيتي عندما فتح مقاتلون النار عليهما.

ويأتي ذلك بعد نحو يومين من مصرع أربعة شرطة روس وإصابة شرطيين آخرين بجروح عندما انفجرت السيارة التي كانوا على متنها بواسطة قنبلة فجرت عن بعد. وقد أفادت السلطات الروسية في وقت سابق أنها تقوم بعملية خاصة ضد المقاتلين الشيشان على مدى أسبوعين. إلا أن المقاتلين يؤكدون أنهم سيطروا على قرى وطرق تقع على ممرات جبلية إستراتيجية.

المصدر : وكالات