عـاجـل: الأمن اللبناني: إصابة 17 من قوات الأمن خلال قيامهم بمهامهم اليوم في وسط بيروت ومناطق أخرى

ضغوط على طالبان للإسراع بالتحقيق مع المحتجزين الغربيين

دبلوماسيان أسترالي (يمين) وأميركي مع
مسؤول العلاقات الخارجية الأفغاني في كابل
زار وفد الصليب الأحمر الدولي للمرة الثانية عمال الإغاثة الغربيين الثمانية الذين تحتجزهم حركة طالبان في أفغانستان، في الوقت الذي يستعد فيه الوفد لإجراء المزيد من المحادثات مع الحركة بشأن بطء سير التحقيقات مع المتهمين بمحاولة نشر المسيحية في البلاد.

وكان الوفد قد زار المعتقلين الأجانب الأحد الماضي ولكن القواعد تلزمهم بعدم التصريح بحالتهم علنا، كما أنهم لم يتمكنوا حتى الآن من لقاء الأفغان المحتجزين مع الغربيين ومجموعهم 16 أفغانيا والذين وجهت لهم نفس التهم. وصرح مسؤولون في طالبان بأن الحركة وافقت على إجراء المزيد من المباحثات مع ممثلي الصليب الأحمر ولكنهم لم يحددوا موعدا أو مكانا لهذه اللقاءات.

وعن زيارة الوفد الثانية قال المتحدث باسم الصليب الأحمر في كابل إنها زيارة متابعة عادية تقوم بها اللجنة للتحدث مع السلطات المختصة بمركز الاعتقال, ولإحضار بعض المساعدات المطلوبة وأضاف أن المساعدات التي قالت مصادر أخرى إنها شملت أغطية لاشتداد برودة الجو في أفغانستان هي إجراء معتاد تقوم به اللجنة على مستوى العالم.

وكان ثلاثة دبلوماسيين غربيين في باكستان التقوا أمس المحتجزين الثمانية وقالوا إن حركة طالبان وافقت على السماح لهم بإجراء المزيد من هذه اللقاءات. وقال الدبلوماسي الألماني هيلموت لانديز إنه وزميليه -أميركيا وأستراليا- أجروا مناقشات مع وزارة الشؤون الخارجية لحل القضية، وعبر عن أمله في إجراء المزيد من المحادثات.

وكان قد ألقي القبض على أربعة ألمان ومعهما أستراليان وأميركيان و16 أفغانيا منذ أكثر من ثلاثة أسابيع بتهمة التبشير بالمسيحية. ويعمل المحتجزون بوكالة شلتر ناو إنترناشيونال المسيحية للإغاثة ومقرها ألمانيا. وتقول حركة طالبان إنها عثرت على أناجيل وشرائط كاسيت وأقراص ممغنطة تتحدث عن المسيحية باللغة المحلية وإن التحقيقات اتسعت لتشمل جماعات أخرى بينها صندوق الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

وذكرت مصادر الحركة أنها استكملت التحقيقات الأولية لكنها تجري تحقيقا أوسع نطاقا بشأن ما إذا كانت هناك صلة للاتهامات بمنظمات إغاثة أخرى، وأن القائد الأعلى الملا محمد عمر سيتخذ قرارا بشأن العقوبة التي ستفرض على المعتقلين لكن نتائج التحقيقات قد لا تعرف قريبا.

المصدر : وكالات