إصابة ثلاثة في انفجار قنبلة في كشمير

أحد جرحى الاشتباكات في جامو (أرشيف)
أصيب ثلاثة من المدنيين لدى انفجار قنبلة في محطة للحافلات جنوب غرب ولاية جامو وكشمير المضطربة. في غضون ذلك وضعت الشرطة الهندية زعيم مؤتمر الحرية لعموم أحزاب كشمير سيد علي جيلاني قيد الإقامة الجبرية بمنزله.

فقد قال مسؤول رفيع في الشرطة الهندية إن الانفجار بمحطة الحافلات وقع في بلدة راجوري في جنوب غرب كشمير، وإنه على الأرجح من تدبير المقاتلين الكشميريين على حد تعبيره.

من ناحية أخرى قال أحد زعماء مؤتمر الحرية لعموم أحزاب كشمير سيد علي جيلاني إن السلطات أمرته بعدم الخروج من منزله، الذي أحاطت به قوات الشرطة في ضواحي مدينة سرينغار. ويأتي احتجاز جيلاني قبيل اجتماع مهم لمؤتمر الحرية لبحث تدهور الأوضاع الأمنية في ولاية جامو وكشمير، وهو ما دفع الحكومة الهندية إلى إعطاء سلطات موسعة لقوات الشرطة، وفرض حالة الطوارئ في بعض المناطق.

عبدالغني بات
وقال عبد الغني بات رئيس مؤتمر الحرية إن الاجتماع يستهدف مناقشة الوضع السياسي، وحملة الاعتقال التي تجري ضد المواطنين في مدينة جامو بعد اعتبارها منطقة اضطرابات.

وأضاف أن الاجتماع سيبحث أيضا اللقاء المقرر بين رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي والرئيس الباكستاني برويز مشرف الشهر المقبل في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وكانت قمة مشرف وفاجبايي في مدينة آغرا الهندية قد فشلت الشهر الماضي بسبب اصطدامها بالموقف من قضية كشمير المتنازع عليها بينهما. وكانت الشرطة الهندية قد أفادت أمس أن 24 شخصا لقوا مصرعهم بينهم تسعة مقاتلين كشميريين في موجة عنف جديدة اجتاحت عدة مناطق بولاية جامو وكشمير. وأضافت أن إقليم بونش شمالي مدينة جامو العاصمة الشتوية لولاية كشمير شهد أحداثا دموية قتل فيها سبعة مسلمين بينهم طفلان وامرأتان كما قتل كاهنان هندوسيان.

اقرأ مشكلة المسلمين في جامو وكشمير في ملف:
الأقليات المسلمة في العالم

المصدر : وكالات