انتخابات عامة في فيجي غدا لإعادة الديمقراطية

ماهندرا شودري
تبدأ في فيجي غدا انتخابات عامة تهدف إلى إعادة الحياة الديمقراطية إلى البلاد بعد نحو 15 شهرا من قيام متمردين من السكان الأصليين بخلع رئيس الوزراء المنتخب ماهندرا شودري أحد أبناء الأقلية الهندية.

ويعد شودري وليسينيا كراسي رئيس الحكومة المدنية المؤقتة الحالية ومن السكان الأصليين أبرز المرشحين للفوز بالانتخابات التي يتوقع مراقبون أن تشهد صراعا ساخنا بين الأقلية الهندية والأغلبية من سكان الجزر الأصليين.

في غضون ذلك أجلت المحكمة العليا في فيجي قضية جورج سبايت -الذي قاد التمرد- و12 آخرين من أتباعه إلى العام المقبل. ويعتبر سبايت وأتباعه الذين يحاكمون بتهمة الخيانة أن حركتهم كانت للدفاع عن حقوق السكان الأصليين للبلاد، ويقول سبايت إنه حصل على حصانة مقابل إنهاء تمرده.

وقد صدرت تهديدات في وقت سابق بارتكاب مذابح دموية إذا فازت الأقلية الهندية مجددا. وقال رئيس بعثة مراقبة الانتخابات التابعة للأمم المتحدة دونغ هو نغوين أمس إن معارضي شودري هددوا بارتكاب مذابح دموية في حالة فوز الأقلية الهندية بالانتخابات العامة.

جورج سبايت
وكان سبايت وأنصاره قد احتجزوا شودري وعددا من أعضاء حكومته رهائن لمدة 56 يوما وأجبروه على تقديم استقالته قبل التوصل لاتفاق مع الجيش من أجل الإفراج عنه.

وانتهى تمرد سبايت إلى إلقاء القبض عليه وسيطرة الجيش على مقاليد الحكم والذي شكل بدوره حكومة مدنية مؤقتة برئاسة ليسينيا كراسي.

وكانت المحكمة الدستورية قررت في شهر مارس/آذار الماضي اعتبار دستور عام 1997 الذي يعترف بالتعددية العرقية في فيجي الأساس القانوني للحكومة. وطالبت بحل الحكومة المدنية المؤقتة التي عينها الجيش والتي يهيمن عليها السكان الأصليون.

المصدر : وكالات