الجيش السريلانكي يفقد تسعة جنود إثر هجوم التاميل

أعلن الجيش السريلانكي أن تسعة من جنوده مفقودون منذ الهجوم الذي شنه مقاتلو نمور التاميل على معسكر للجيش شرقي البلاد فجر أمس وأسفر عن مصرع 15 شخصا على الأقل من الجانبين.

وقال ناطق باسم الجيش إن الجنود التسعة كانوا ضمن دورية غادرت معسكر كوكوتودو واي قبل ساعات من هجوم التاميل، وأضاف أن البحث جار عنهم الآن ولكنهم رسميا أعتبروا في عداد المفقودين.

وكان المقاتلون التاميل، الذين يقاتلون من أجل إقامة دولة مستقلة شرقي سريلانكا وشماليها، شنوا ثلاث موجات من الهجمات على معسكري جناكابورا وكوكوتودو واي في منطقة وليوا الشرقية على بعد 240 كيلومترا شرقي العاصمة كولومبو.

وذكرت مصادر الجيش أنه تم صد محاولات الاجتياح بعد قتال شرس وأن سبعة جنود قتلوا و11 أصيبوا بجراح وانتشلت جثث عدد من المقاتلين.

ويأتي هذا التصعيد في وقت شهدت فيه الساحة السياسية في سريلانكا بعض الانفراج عندما وافق حزب المعارضة الرئيسي على اقتراح باقتسام السلطة مع حكومة الأقلية في كولومبو.

رانيل ويكرميسينغي
وقال زعيم الحزب الوطني المتحد المعارض رانيل ويكرميسينغي في رسالة بعث بها إلى رئيس الوزراء راتناسيري ويكرماناياكي إن وفد الحزب المعارض على استعداد للقاء الوفد الحكومي الجمعة للبدء في مفاوضات رسمية لتشكيل حكومة ائتلافية.

لكن ويكرميسينغي نبه إلى أن المعارضة ستضع شروطا قاسية قبل التوقيع على أي اتفاق بما في ذلك إعادة الصلاحية للبرلمان الذي عطلته الرئيسة شاندريكا كوماراتونغا قبيل اقتراع بالثقة الشهر الماضي، وإلغاء الاستفتاء بشأن الإصلاحات الدستورية المقرر في الثامن عشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

المصدر : رويترز