قوات الناتو تبدأ في الوصول إلى مقدونيا

جندي بريطاني يغفو في قاعدة برايز نورتون في انتظار التوجه إلى مقدونيا

غادرت قوة من الجنود البريطانيين إلى مقدونيا لتعمل ضمن قوات حلف شمال الأطلسي في عملية أطلق عليها الحصاد الأساسي تهدف لجمع أسلحة مقاتلي جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا، في حين وصلت مجموعة من الجنود الفرنسيين إلى مقدونيا أمس للمهمة نفسها.

وصرح مسؤول في قاعدة برايز نورتون جنوب إنجلترا بأن الفوج الأول من الجنود البريطانيين سيتحرك في وقت لاحق، ويتكون من 220 جنديا وهم جزء من سبعمائة جندي يفترض أن يغادروا اليوم إلى مقدونيا.

وتشارك بريطانيا في قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) بنصيب الأسد إذ جندت لهذه العمليات نحو 1800 عسكري، في حين تأتي فرنسا التي بدأ جنودها الوصول إلى مقدونيا مساء أمس الأربعاء بنحو 550 عسكريا.

وسيضطلع بعملية "الحصاد الأساسي" الخاصة بجمع الأسلحة من أيدي المقاتلين الألبان نحو 3500 عسكري تابعين لقوات دول حلف الناتو، وقد أعطيت هذه القوات الضوء الأخضر لبدء مهمتها أمس الأربعاء.

ويتوقع أن تنتهي هذه المهمة في غضون شهر على الأكثر، غير أن خبراء بلقانا تشككوا في أن ينجح الحلف في مهمته هذه في غضون هذه الفترة القصيرة.

وكانت طلائع نواة قوة حلف شمال الأطلسي في مقدونيا وصلت عصر أمس الأربعاء وتتكون من جنود فرنسيين باستثناء نحو 25 فرنسيا وصلوا قبل ذلك إلى سكوبيا.

وقال ناطق باسم القوة الفرنسية إن سفينة إنزال أبحرت الأربعاء من طولون جنوب شرق فرنسا وعلى متنها 350 جنديا، و130 سيارة عسكرية ومن المتوقع وصولها الأحد المقبل إلى مرفأ سالونيكا اليوناني، وأضاف أن سفينة أخرى ستصل بعدها بأربع وعشرين ساعة تحمل بقية القوات الفرنسية.

وكان جيش التحرير الوطني لألبان مقدونيا قد وافق الأسبوع الماضي على تسليم أسلحته لقوات الناتو بعد أن وقع القادة السياسيون في سكوبيا اتفاقية تمنح الأقلية الألبانية المزيد من الحقوق.

روبرتسون يتوسط مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص إلى مقدونيا فرانسوا ليوتارد (يمين) ورئيس اللجنة السياسية والأمنية التابعة للاتحاد أليكسز برونز على هامش مؤتمر صحفي في مقر الحلف ببروكسل أمس
ومن جهته أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون أن عملية "الحصاد الأساسي" لجمع أسلحة الألبان في مقدونيا بدأت رسميا.

وأعلن في مؤتمر صحفي عقده ببروكسل أن مجلس الناتو أصدر قرارا تنفيذيا يمنح القائد الأعلى لقوات الحلف في أوروبا الجنرال الأميركي جوزيف رالتسون حق إصدار أوامر فورية مباشرة ببدء تنفيذ عملية "الحصاد الأساسي".

ودعا روبرتسون إلى ضرورة احترام اتفاق السلام في مقدونيا، وأعرب عن أمله في أن يصادق البرلمان المقدوني على الاتفاق في أقرب وقت.

يشار إلى أن مهمة قوات الناتو الحالية في مقدونيا تعتبر الثالثة للحلف في منطقة البلقان بعد البوسنة وكوسوفو.

المصدر : وكالات