سريلانكا: المعارضة توافق على مفاوضات اقتسام السلطة

مظاهرات في كولومبو الاثنين الماضي تطالب باستعادة الديمقراطية

وافق حزب المعارضة الرئيسي في سريلانكا على اقتراح باقتسام السلطة مع حكومة الأقلية في كولومبو، في وقت اجتاح فيه عشرات الآلاف من مؤيدي المعارضة العاصمة مطالبين بإعادة البرلمان المعطل، وسط تصعيد عسكري كبير من نمور التاميل.

وقال زعيم حزب المعارضة الرئيسي الحزب الوطني المتحد رانيل ويكرميسينغي في رسالة بعث بها إلى رئيس الوزراء راتناسيري ويكرماناياكي إن وفد الحزب المعارض على استعداد للقاء الوفد الحكومي غدا للبدء في مفاوضات رسمية لتشكيل حكومة ائتلافية.

لكن ويكرميسينغي نبه إلى أن المعارضة ستضع شروطا قاسية قبل التوقيع على أي اتفاق بما في ذلك إعادة الصلاحية للبرلمان الذي عطلته الرئيسة شاندريكا كوماراتونغا قبيل اقتراع بالثقة الشهر الماضي، وإلغاء الاستفتاء بشأن الإصلاحات الدستورية المقرر في الثامن عشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

رانيل ويكرميسينغي
وأضاف أن رغبة المعارضة في بدء المحادثات التي اقترحها رئيس الوزراء لن تثنيها عن تحدي قرار بمنع المظاهرات في العاصمة كولومبو وتنظيم أول مسيرة احتجاج كبرى منذ أن قمعت الشرطة مظاهرة الشهر الماضي وقتلت شخصين وأصابت ثمانين بجراح.

في غضون ذلك دخل عشرات الآلاف من مؤيدي المعارضة إلى العاصمة السريلانكية مطالبين بإعادة البرلمان المعطل، وذلك وسط حضور أمني مكثف، ولكن دون وقوع أعمال عنف كتلك التي رافقت مظاهرة الشهر الماضي.

في هذه الأثناء أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من الأزمة السياسية المستفحلة في سريلانكا وأثرها على مفاوضات السلام التي ترعاها النرويج، وجاء في بيان للسفارة الأميركية في كولومبو أن واشنطن تشارك عددا من العواصم الشقيقة لسريلانكا القلق على مستقبل السلام والنمو الاقتصادي في البلاد.

وقال السفير الأميركي في كولومبو آشلي ويلس إنه التقى الرئيسة كوماراتونغا وطلب منها العمل على تشكيل حكومة ائتلافية مع المعارضة وإنهاء الأزمة.

وفي تصعيد جديد لأعمال العنف اعترف مسؤولون عسكريون بأن 15 شخصا على الأقل لقوا حتفهم حينما شن مقاتلون من نمور التاميل هجوما كبيرا اليوم على معسكرين للجيش شرقي سريلانكا.

وقال المتحدث باسم الجيش إن المقاتلين التاميل، الذين يقاتلون من أجل إقامة دولة مستقلة شرقي سريلانكا وشمالها، شنوا ثلاث موجات من الهجمات على معسكري جناكابورا وكوكوتودو واي في منطقة وليوا الشرقية على بعد 240 كيلومترا شرقي العاصمة كولومبو.

وأضاف المتحدث "وقع قتال شرس لكن أمكن حتى الآن صد كل محاولات اجتياح المعسكرين". موضحا أن سبعة جنود قتلوا و11 أصيبوا بجراح وانتشلت جثث ستة من المقاتلين في أحدث معركة بدأت قبل الفجر.

وأمس نسف مقاتلو التاميل حافلة ركاب شرقي سريلانكا مما تسبب في إصابة 15 راكبا بجراح. وجاء التفجير بعد يوم من مهاجمة المقاتلين مركزا للشرطة في مقاطعة أمبارا الشرقية وأعقب الهجوم نشوب معركة ضارية سقط خلالها 23 قتيلا.

المصدر : وكالات