بيونغ يانغ تهاجم مناورات مشتركة لسول وواشنطن

أحد اجتماعات التقارب بين الكورتين (أرشيف)
هاجمت كوريا الشمالية المناورات العسكرية التي أجرتها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واتهمت الدولتين بأنهما تصعدان من هستيريا الحرب. واعتبرت هذه المناورات تشكل تصدعا لمحاولات التقارب بين الكوريتين التي بدأت بالقمة التاريخية لزعيمي البلدين العام الماضي.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في كوريا الشمالية إن هذه المناورات العسكرية سببت صدعا للإعلان المشترك الذي مهره الزعيمان الكوريان في ختام قمتهما التاريخية التي اتفقا خلالها على عودة العلاقات بين البلدين.

وأضاف أن الولايات المتحدة أخرجت قطار عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية عن مساره، وحذر حكومة سول من مثل هذه الأفعال مستقبلا.

وقال المتحدث الكوري الشمالي إن هذا النوع من التدريبات هو الأول من نوعه، ويهدف أيضا إلى إعداد هجمات تستهدف أنظمة الحاسوب في الدول المناوئة لواشنطن.

ودعا المتحدث في تصريحاته أيضا إلى ضرورة سحب الولايات المتحدة لقواتها الموجودة في كوريا الجنوبية، كما دعا إلى استئناف المحادثات مع واشنطن دون أي شروط.

يشار إلى أن للولايات المتحدة 37 ألف جندي في كوريا الجنوبية، وتجري الدولتان معا ثلاث مناورات تدريبية رئيسية كل عام.

وكانت قوات من سول وواشنطن قد بدأت الاثنين الماضي أكبر مناورات عسكرية مشتركة تستخدم فيها تقنيات عالية وتستمر 12 يوما، ويشارك في هذه التدريبات عشرة آلاف جندي أميركي من بينهم خبراء في الحاسوب.

ووصفت وزارة الدفاع الأميركية المناورات بأنها تدريبات دفاعية روتينية، رافضة الاتهامات التي أطلقتها بيونغ يانغ والتي صورت خلالها واشنطن بأنها تتخذ موقفا عدائيا ضدها.

المصدر : الفرنسية