رئيس بيرو يطالب بسلطات خاصة لتطبيق إصلاحات

أليخاندرو توليدو
عبر رئيس بيرو أليخاندرو توليدو عن ثقته بأن الكونغرس سيمنح حكومته سلطات تنفيذية خاصة لتمرير القوانين التي يعتزم تطبيقها، لكنه أبلغ منتقديه أنه لا يسعى للحصول على ما وصفه بشيك على بياض.

وجاءت تصريحات توليدو -على ما يبدو- لتأكيد ما قاله بعض الوزراء بأن الحكومة قررت السعي للحصول على صلاحيات تنفيذية للمضي قدما في التشريعات الضريبية من دون الحاجة إلى موافقة الكونغرس.

وقال توليدو في مؤتمر صحفي عقده اليوم إنه لا يطلب شيكا على بياض مؤكدا أنه يكن احتراما كبيرا لمؤسسة الكونغرس، من دون الإدلاء بتفاصيل عن الإجراءات التي يعتزم القيام بها.

وأوضح أنه واثق من أن الكونغرس سيمنحه السلطات الخاصة في مجالات محددة جدا بشرط أن يقدم له الأسباب المبررة لذلك.

وأكد توليدو أن طلب الحصول على صلاحيات تشريعية يعد أمرا أساسيا له في محاولته معالجة الركود الاقتصادي ومكافحة الفقر الذي يعاني منه أكثر من نصف السكان وعددهم 26 مليونا.

وبرر توليدو سعيه للحصول على صلاحيات جديدة بالقول إنه ورث اقتصادا يعاني من ركود خطير. وأضاف "ليس ثمة حاجة لزيادة الأمور المتفاقمة الناجمة عن ضعف الديمقراطية المؤسساتية سوءا. نحن لا نخلق المعجزات وليس بوسعنا أن نعطي النتائج المطلوبة بين ليلة وضحاها".

ويعتزم رئيس الوزراء روبرتو دانينو تقديم برنامجه الحكومي وطلب صلاحيات تشريعية يحتاجها في خطابه الأول المقرر أن يلقيه أمام الكونغرس غدا الخميس والذي سيتبعه جلسة مداولات وتصويت على الثقة بالحكومة الجديدة.

ولا تحظى الحكومة التي تم تعيينها الشهر الماضي بأغلبية في الكونغرس، كما أن بعض أعضاء الكونغرس -الراغبين بإبقائه قويا بعد الفضائح التي تعرض لها إبان حكم الرئيس السابق ألبيرتو فوجيموري- عبروا عن معارضتهم لمنح توليدو أي سلطات تنفيذية أخرى.

وكان وزير الاقتصاد بيدرو بابلو قد قال في وقت سابق إن الصلاحيات التشريعية ستستخدم في ثلاثة إجراءات هي خفض الضريبة التضامنية التي تدفعها الشركات وزيادة ضريبة الدخل وفرض رسوم رمزية على خدمات الكهرباء.

ويشغل حزب توليدو المتحالف مع حزبين آخرين صغيرين 47 مقعدا من مقاعد الكونغرس البالغة 120. وليس بإمكانه الحصول على الأغلبية المطلقة حتى في حال تصويت حزب الجبهة المستقلة المتحالف معه والذي يملك 11 صوتا لصالحه.

المصدر : رويترز