القبض على نائب رئيس نيجيريا السابق

ألقت السلطات الأمنية النيجيرية القبض على نائب رئيس نيجيريا السابق للتحقيق معه في جرائم ضد الإنسانية. ومنع رجال جهاز أمن الدولة الأدميرال العسكري المتقاعد أوغستس أيكومو من الصعود إلى طائرة كانت متوجهة إلى المملكة المتحدة لحضور حفل عائلي.

وقال متحدث باسم جهاز أمن الدولة إن أوامر صدرت لاعتقال أيكومو بسبب عدم مثوله أمام السلطات عند استدعائه الشهر الماضي للإفادة بشأن جرائم اقترفت أثناء وجوده في السلطة. وأضاف أن رجال الأمن اعتقلو أيكومو ليثبتوا للجميع أنه لا أحد فوق سلطة القانون.

وأشار إلى أن أيكومو "سيبقى محتجزا على ذمة التحقيق للتأكد من تورطه في جرائم ضد الإنسانية اقترفت خلال فترة خدمته نائبا للرئيس النيجري السابق إبراهيم بابانجيدا في الفترة بين عامي 1986 و1993".

وقد شجب أيكومو هذا الإجراء قائلا إن رجال الأمن منعوه من حضور حفل زفاف ابن أحد أصدقائه. وقال أيكومو للصحفيين إنه يجهل "السبب الحقيقي وراء هذا الإجراء وأنا لم أقترف أي جريمة, وقد خدمت بلادي بنزاهة وإخلاص". وأضاف أنه أعلم أن أمر إلقاء القبض عليه صادر من رئيس البلاد الحالي أولوسيغون أوباسانجو.

أوباسانجو

يذكر أن التهمة الرئيسية الموجهة لأيكومو هي تورطه في مقتل رئيس جمعية الصحفيين ديلي جيوا برسالة ملغومة عام 1986, إضافة إلى تهم تتعلق بتدمير الاقتصاد النيجيري واختلاس مليارات الدولارات من العوائد النفطية خلال فترة حكم بابانجيدا, إلا أن أيكومو نفى تورطه في كل تلك الجرائم.

وكان أيكومو قد أعلن في وقت سابق تشكيله حزبا سياسيا جديدا أطلق عليه اسم حزب نيجيريا الموحدة الديمقراطي, ويضم الحزب أعضاء من حكومة بابانجيدا السابقة. وقد فسرت الحكومة تشكيل الحزب على أنه محاولة للوقوف في وجه أوباسانجو في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2003.

المصدر : وكالات