اعتقال ثلاثمائة شخص في ولاية بيهار الهندية

أحد المتظاهرين يهشم زجاج إحدى السيارات في باتنا
ألقت الشرطة الهندية القبض على ثلاثمائة شخص من مؤيدي الحزب الديمقراطي الوطني الهندي الحاكم في ولاية بيهار شرقي البلاد. وقد شنت السلطات الأمنية حملة الاعتقالات تلك عقب إضراب عام قام به سكان الولاية احتجاجا على مقتل أربعة أشخاص مطلع هذا الشهر في أعمال عنف.

وقد هاجم المتظاهرون الغاضبون أثناء الإضراب سيارات وحافلات في عاصمة الولاية باتنا, كما أغلقت المدارس والمحال التجارية أبوابها. يشار إلى أن ولاية بيهار تعارض الحزب الديمقراطي الوطني الذي يتزعمه رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي. ويسيطر فيها على السلطة حزب راشتريا جاناتا دال.

وقال مفوض وزارة الداخلية في ولاية بيهار إنه طلب إحضار المزيد من قوات الشرطة إلى المدينة للسيطرة على الأوضاع وحماية المرافق الحكومية. واضاف أنه أصدر أوامر للشرطة باعتقال كل من يشتبه بتورطه في إثارة أعمال العنف. كما أعرب عن قلقه من قيام المضربين بأعمال عنف جديدة في الشوارع أو في القطارات.

واتهمت حكومة الولاية أنصار الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم بإثارة أعمال العنف للتغطية على إخفاقات الحزب وفضائحه في الحكومة المركزية. يذكر أن الشرطة أطلقت النار على ستة أشخاص في السادس من هذا الشهر وأردتهم قتلى خلال تظاهرة قام بها سبعة آلاف شخص للمطالبة بتحسين إجراءات الإغاثة عقب موجة الفيضانات الأخيرة.

المصدر : رويترز