الاتحاد الأوروبي يطالب روسيا بتسهيل مهام الإغاثة بالشيشان

رومانو برودي
دعا الاتحاد الأوروبي روسيا لتسهيل عمل منظمات الإغاثة الإنسانية في الشيشان. وطالب الاتحاد موسكو بتوفير الظروف الملائمة لمواصلة أعمال الإغاثة الأوروبية للشيشانيين، وتوفير الإجراءات الأمنية اللازمة لاستمرار تدفق المساعدات الإنسانية. وقد بعث رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي برسالة بهذا الشأن إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وطالبت المفوضية الأوروبية السلطات الروسية بتوفير الحماية الأمنية اللازمة لمسؤولي الإغاثة التابعين للاتحاد لمواصلة مهامهم. وتعهد المسؤول بالمفوضية بول نيلسون بمواصلة الضغط على موسكو لتوفير الظروف الملائمة لعمل منظمات الإغاثة في الشيشان. وتشمل المطالب الأوروبية ضرورة منح التصاريح اللازمة لفرق الإغاثة لدخول جميع المناطق في الشيشان.

وطالبت المفوضية أيضا بالسماح لمندوبيها وباقي مسؤولي الإغاثة باستخدام موجات الراديو ذات التردد العالي "VHF" في المناطق الخطرة لإجراء الاتصالات اللازمة لضمان أمنهم خلال العمل بهذه المناطق.

وأعلن الناطق باسم المفوضية مايكل كيرتس أن رسالة برودي طالبت بضرورة ضمان الوصول الآمن لفرق الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى سكان الشيشان. كما قرر الاتحاد الأوروبي زيادة مساعداته إلى الشيشانيين بمقدار 1.8 مليون دولار.

وكان التدخل العسكري الروسي الأخير في الشيشان في أكتوبر/ تشرين الأول 1999 قد أثار خلافا حادا بين موسكو والاتحاد الأوروبي. وندد الاتحاد بشدة بانتهاكات القوات الروسية لحقوق الإنسان واعتبر التدخل العسكري الروسي استخداما مفرطا للقوة.

المصدر : وكالات