مقتل 16 شخصا في اشتباكات جديدة بكشمير

جنود هنود يجلسون أمام جثث عدد من المشتبه بأنهم مقاتلون كشميريون في سرينغار (أرشيف)
لقي 16 شخصا مصرعهم في اشتباكات جديدة بين الجيش الهندي والمقاتلين الكشميريين في عدة مناطق بولاية جامو وكشمير. وأعلن مصدر أمني هندي أن من بين القتلى 14 من الكشميريين وجنديا هنديا.

وأكد ناطق عسكري هندي أنه في إطار الحملات التمشيطية للقوات الهندية قتل الجيش أربعة كشميريين عقب اكتشاف مخبأ لهم بإحدى القرى بمنطقة كوبورا شمالي سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم.

وأضاف الناطق أن تبادلا لإطلاق النار اندلع عقب رفض المقاتلين الكشميريين الاستسلام، مما أدى إلى مقتل أربعة من عناصر جماعة لشكر طيبة المسلحة. وأشار الناطق إلى أن عمليات التمشيط الموسعة في هذه المنطقة مازالت مستمرة.

يذكر أن منطقة كوبورا الواقعة على الحدود مع الجانب الباكستاني من كشمير تعد من أهم معاقل المقاتلين الكشميريين خاصة جماعة لشكر طيبة. وتتهم نيودلهي إسلام آباد بتوفير الدعم للمقاتلين عبر هذه المنطقة.

وخلال هجمات متفرقة شنتها القوات الهندية في منطقتي بونشي وراجوري، قتل تسعة كشميريين وجندي هندي في الاشتباكات التي رافقت الحملات التمشيطية.

وفي حادث آخر اتهمت أجهزة الأمن الهندية المقاتلين الكشميريين بشن هجوم مسلح على أحد منازل المنشقين عنهم والمتعاونين حاليا مع الشرطة الهندية. وقالت مصادر أمنية إن مسلحين هاجموا منزل أحد مرشدي الأمن ويدعى رشيد مالك في بلدة بيرواه شمال غربي سرينغار. وأضافت المصادر أن المسلحين قتلوا اثنين من أقارب مالك الذي لم يكن موجودا وقت الهجوم.

المصدر : وكالات