باكستان ترفع حظر الأنشطة السياسية قبيل الانتخابات العامة

الجنرال راشد قريشي
أعلنت الحكومة العسكرية في باكستان أنها سترفع الحظر الذي فرضته على الأنشطة السياسية، وذلك قبل تسعين يوما من إنطلاق حملة الانتخابات العامة التي وعد الرئيس برويز مشرف بإجرائها في أكتوبر/ شرين الأول من العام المقبل.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش الباكستاني الجنرال راشد قريشي إن الانتخابات المرتقبة ستجرى على نظام الأحزاب و"لن تكون هناك قيود على الاجتماعات العامة أو المسيرات السياسية".

وأعرب المتحدث العسكري عن أمله بأن تكون الحملات الانتخابية هادئة وخالية من أعمال العنف ودعا الأحزاب إلى الالتزام بحدود القانون، مؤكدا أن المنافسة ستكون مفتوحة أمام الجميع "عدا أولئك الذين تمنعهم قوانين الانتخابات من المشاركة"، وذلك في إشارة إلى الزعيمين السابقين نواز شريف وبنظير بوتو اللذين يعيشان في المنفى بعد اتهامهما بالفساد المالي والسياسي.

ومن المقرر أن تبدأ التحضيرات للانتخابات في سبتمبر/ أيلول المقبل وتبلغ ذروتها في يونيو/ حزيران عام 2002، على أن تجرى الانتخابات في الفترة من الأول إلى الحادي عشر من أكتوبر/ تشرين الأول من نفس العام.

وكان الرئيس الباكستاني برويز مشرف أعلن الثلاثاء الماضي عن تنظيم هذه الانتخابات لإقرار الديمقراطية في البلاد بعد ثلاث سنوات كاملة من الانقلاب العسكري الذي حمله إلى السلطة في 12 أكتوبر/ تشرين الأول 1999 وتولى رسميا رئاسة البلاد في يونيو/ حزيران الماضي. وقد أقرت المحكمة العليا بصلاحية الانقلاب بعد وقوعه ببضعة أشهر باسم "مبدأ الضرورة" لكنها حددت مدة هذه الصلاحية بثلاث سنوات فقط.

المصدر : الفرنسية