مصرع ألباني وطلائع الوحدة التشيكية تصل مقدونيا

عناصر القوة التشيكية عند وصولها إلى مطار سكوبيا

لقى مدني ألباني مصرعه بالرصاص في مقدونيا حيث استمرت المواجهات المتفرقة بين الجيش الحكومي والمقاتلين الألبان. في غضون ذلك وصلت إلى سكوبيا أول وحدة من القوات التشيكية المشاركة في عملية حلف شمال الأطلسي "الناتو" بمقدونيا. وقرر الحلف تأجيل قراره بشأن السماح بنشر باقي قواته.

فقد أعلنت مصادر عسكرية مقدونية أن مدنيا ألبانيا قتل بالرصاص في قرية دزيبتشيست في محيط بلدة تيتوفو شمالي غربي مقدونيا. وتبادل الجيش المقدوني والمقاتلون الألبان الاتهامات بشأن انتهاك الهدنة. وقالت الحكومة إن مقاتلي جيش التحرير الألباني انتهكوا الهدنة على الجبهتين الرئيسيتين مساء أمس بعد أن قتل شرطي بالرصاص في تيتوفو برصاص قناصة من المقاتلين.

وأعلن الناطق باسم وزارة الدفاع المقدونية أن القوات الحكومية تعرضت لإطلاق نار من قرى نيكوستاك وفيستيتشا في محيط تيتوفو. وإلى الغرب من العاصمة سكوبيا تقوم طائرات الجيش بطلعات استطلاعية فوق منطقة تيتوفو. ونفى الناطق اتهامات المقاتلين الألبان بالقيام بغارات قصف في قرية رادوسا الشمالية.

وذكرت وكالة الأنباء الحكومية المقدونية أن المقاتلين الألبان استخدموا القناصة وقذائف الهاون والأسلحة الثقيلة من أحد معاقلهم في سيبكوفيتشا وغايري إلى الغرب من تيتوفو. لكن مصدرا بجيش التحرير الألباني أكد أن المقاتلين أطلقوا النار للدفاع عن أنفسهم فقط. وقال إنه تم إطلاق النار على الشرطي القتيل أمس بعد أن فتحت قوات الأمن النار وقتلت رجلا مسنا في أحد شوارع تيتوفو.

وصول وحدات تشيكية

طلائع القوة البريطانية قبيل التوجه إلى سكوبيا
في هذه الأثناء وصلت إلى مطار سكوبيا أول وحدة من الجنود التشيكيين المشاركين في مهمة حلف شمال الأطلسي لنزع سلاح المقاتلين الألبان في سكوبيا. وتضم الفرقة مظليين سيتولون حراسة مقر قيادة عملية الناتو في سكوبيا. كما تصل في وقت لاحق إلى العاصمة المقدونية وحدة بريطانية تضم خمسين عسكريا من المهندسين والضباط المتخصصين في مهمات الدعم وإمداد القوات.

وتشكل الوحدة طليعة القوة البريطانية المكونة من 400 جندي سيقومون بتأسيس مقر القيادة وإقامة الهياكل التنظيمية لعملية الناتو في مقدونيا. وستكون مهمة هذه القوات بقيادة الجنرال بارني وايت سبانر التأكد من إمكان تنفيذ عملية جمع سلاح المقاتلين الألبان.

اجتماع بروكسل
وفي بروكسل أعلن مصدر دبلوماسي أن سفراء الدول الأعضاء بحلف الناتو اتفقوا على إرسال القائد الأعلى لقوات الحلف في أوروبا الجنرال الأميركي جوزيف رالستون إلى مقدونيا لتقييم الوضع، قبل اتخاذ قرار بشأن ما إذا كان الحلف سيرسل آلافا من جنوده إلى مقدونيا.

وأضاف المصدر أن السفراء لم يتخذوا أي قرار بشأن نشر قوة من الحلف قوامها 3500 جندي في مقدونيا لجمع أسلحة المقاتلين الألبان. وقرر السفراء بدلا من ذلك إرسال رالستون إلى سكوبيا الاثنين المقبل لتقييم الوضع. وذكر المصدر أن رالستون سيطلع سفراء دول الحلف بعد ذلك على نتائج زيارته قبل اتخاذ قرار بشأن نشر القوات.

المصدر : وكالات