كابيلا: لن أستجدي رواندا وأوغندا لسحب قواتهما

جوزيف كابيلا
أكد رئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا أنه لن يستجدي رواندا وأوغندا لسحب قواتهما من بلاده. وانتقد كابيلا الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لفشلهما في اتخاذ إجراءات حازمة ضد المقاتلين المناوئين لنظامه والمدعومين من رواندا وأوغندا.

وقال كابيلا في تصريحات له في ختام زيارته لملاوي إنه لم يبدأ بعد الدعوة إلى فرض عقوبات دولية على رواندا وأوغندا، مشيرا إلى أن هناك وسائل أخرى يمكن استخدامها غير هذا السلاح الذي سيؤثر سلبا على شعب فقير على حد قوله. وطالب الرئيس الكونغولي الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بأداء دور أكبر في دعم السلام بالكونغو.

وقال كابيلا عقب محادثاته مع نظيره الملاوي باكيلي مولوزي إنه من الصعب الدعوة إلى انتخابات عامة في بلاده. وأضاف أنه يأمل ذلك في أقرب فرصة لكن هناك صعوبة بسبب تقسيم البلاد إلى نصفين أحدهما تسيطر عليه قوات أجنبية.

وكان كابيلا ونظيره الكيني دانيال أراب موي قد أكدا في ختام محادثاتهما أمس على ضرورة احترام استقلال ووحدة أراضي الكونغو. يشار إلى أن الأمم المتحدة قد نشرت مراقبين للفصل بين القوات الداعمة للمعارضة الكونغولية والقوات الحكومية المدعومة أيضا من زيمبابوي وأنغولا وناميبيا للبدء في تطبيق اتفاق لوساكا للسلام الموقع عام 1999 لإنهاء الحرب في الكونغو.

يذكر أن الاتفاق قد بدأ تفعيله من قبل الأمم المتحدة بعد تولي الرئيس جوزيف كابيلا رئاسة بلاده خلفا لوالده لوران كابيلا الذي اغتيل في يناير/ كانون الثاني الماضي، وبرغم ذلك ظل كل جانب يتهم الآخر بخرق الاتفاق.

إقرأ أيضا الملف الخاص:
الكونغو الديمقراطية أزمة في قلب أفريقيا

المصدر : وكالات