الشين فين يعارض خطة لإصلاح شرطة إيرلندا الشمالية

جون ريد
أصدرت بريطانيا خطة جديدة تهدف إلى تنفيذ تعديلات وإصلاحات في جهاز الشرطة بإيرلندا الشمالية، وسط انتقادات ومعارضة لها داخل البروتستانت والكاثوليك بالإقليم. واعتبرت الطائفتان أن الخطة غير كافية لإخراج عملية السلام من أزمتها الحالية.

واعتبر الوزير البريطاني لشؤون إيرلندا الشمالية جون ريد أن الخطة فرصة غير مسبوقة لبداية جديدة ومشاركة حقيقية في جهاز الشرطة، وطالب زعماء الطائفتين بقبولها. وأعطى ريد زعماء الأحزاب الكاثوليكية والبروتستانتية مهلة حتى الثلاثاء المقبل للرد على خطته.

وأعرب الوزير البريطاني عن أمله في أن يغير الجناح السياسي للجيش الجمهوري الإيرلندي "الشين فين" من رأيه الحالي الرافض للخطة التي تهدف إلى إحداث توازن داخل جهاز الشرطة الذي يسيطر عليه البروتستانت الموالون للتاج البريطاني.

وقد أعلن الشين فين رفضه للخطة التي عرضت سرا على أحزاب الجانبين المؤيدة لاتفاقية السلام الموقعة عام 1998 والمعروفة باسم "اتفاق الجمعة العظيمة". واعتبر الجناح السياسي للجيش الجمهوري الخطة غير كافية لتحقيق تطلعات الكاثوليك.

وأفاد حزب أولستر الوحدوي البروتستانتي من جانبه بأنه لن يبحث خطة الشرطة بدون نزع أسلحة الجيش الجمهوري الإيرلندي. وكان إعلان الجيش الجمهوري الإيرلندي سحب عرض تقدم به الأسبوع الماضي لنزع أسلحته، وتوقيف ثلاثة من عناصره المفترضين في كولومبيا, قد تسببا في اهتزاز عملية السلام في إيرلندا الشمالية بشكل كبير.

المصدر : وكالات