مصرع وإصابة 30 شخصا في هجوم لحركة يونيتا

مجموعة من مقاتلي حركة يونيتا (أرشيف)
أفادت وكالة أنباء برتغالية بأن مقاتلي حركة يونيتا المعارضة شنوا هجوما جديدا على قريتين جنوبي أنغولا أسفر عن مصرع عشرة مواطنين وإصابة 20 آخرين. ويعد هذا الهجوم الثاني عقب مهاجمة مقاتلي الحركة لقطار الجمعة الماضية أدى إلى مقتل 252 شخصا.

ونلقت وكالة لوزا البرتغالية عن إذاعة محلية بأنغولا قولها إن مقاتلين من يونيتا تسللوا إلى القريتين الواقعتين في إقليم هيولا الليلة الماضية وفتحوا نيران أسلحتهم على المنازل، مما أدى إلى سقوط الضحايا.

وأشارت الوكالة إلى أن 30 جريحا نقلوا إلى المستشفى للعلاج، إلا أن عشرة منهم لقوا مصرعهم في وقت لاحق بسبب نقص المواد الطبية والخدمات.

وكانت الكنائس الأنغولية قد ناشدت حركة يونيتا المعارضة أمس وقف القتال والتفاوض مع الحكومة.

يذكر أن حركة الاتحاد من أجل الاستقلال الكامل لأنغولا "يونيتا" تشن حربا على الحكومة منذ الاستقلال عن البرتغال عام 1975 أسفرت عن مصرع نحو نصف مليون شخص، وإجبار أكثر من أربعة ملايين آخرين من سكان البلاد، البالغ عددهم 12 مليونا، على مغادرة ديارهم.

المصدر : وكالات