المزارعون البيض يطلبون ضمانات من حكومة زيمبابوي

آثار التخريب في مجموعة من منازل المزارعين البيض شمالي غربي هراري
دعا بيان لنقابة المزارعين التجاريين البيض حكومة زيمبابوي إلى تقديم ضمانات بشأن سلامة المزارعين البيض وعائلاتهم, لكي يتسنى لهم العودة إلى أراضيهم واستئناف العمل فيها بعد مرور أسبوع من أعمال الشغب والسرقة التي تسبب بها متشددون سود مؤيدون لحكومة الرئيس روبرت موغابي.

وذكر بيان النقابة التي تضم 4500 مزارع أبيض أنه قد تم إجلاء قرابة 350 امرأة وطفل ومائة عائلة من مزارع مناطق دوما ومهانغورا وتشينهوي الواقعة شمالي غربي هراري بعد أن حاصرهم المزارعون السود واستولوا على ممتلكاتهم وخربوا بيوتهم.

ووصف البيان العملية بالمنظمة مؤكدا أن عائلات المزارعين البيض لن تعود إلى البلاد ما لم تقدم الحكومة ضمانات بشأن سلامتهم. وقد قدرت قيمة الخسائر المادية بحوالي 18.2 مليون دولار.

وفي أول تحرك للشرطة الزيمبابوية فقد اعتقل 160 شخصا يشتبه بأنهم على علاقة بأعمال العنف. وقد أجلت المحكمة العليا في هراري إصدار قرار بشأن طلب كفالة قدمه عشرون من المزارعين البيض ضد المتشددين السود الذين هاجموهم.

يذكر أن مؤيدي الرئيس روبرت موغابي هاجموا منذ فبراير/ شباط الماضي أكثر من ألف مزرعة للبيض تأييدا لبرنامج موغابي الإصلاحي الرامي إلى توزيع ثلثي أراضي البيض على المزارعين الفقراء السود. وقد قتل تسعة مزارعين منذ بدء عمليات الغزو العام الماضي.

المصدر : وكالات