ميغاواتي تقر حكما ذاتيا لآتشه وتعين مدعيا عاما

صادقت رئيسة إندونيسيا ميغاواتي سوكارنو بوتري رسميا اليوم على قانون جديد يمنح حكما ذاتيا لإقليم آتشه المضطرب، في محاولة لإنهاء النزاع الدموي الدائر هناك منذ أكثر من ربع قرن.

ويقضي القانون بمنح الإقليم ذي الغالبية المسلمة حكما ذاتيا أوسع وإعادة 70% من عوائد النفط والغاز إلى السلطات في آتشه لمدة ثماني سنوات تكون بعدها العائدات خاضعة للمراجعة.

ويرفض مقاتلو حركة آتشه الحرة الحكم الذاتي ويطالبون بالاستقلال الكامل للإقليم الغني بالنفط والواقع على الحافة الشمالية لجزيرة سومطرة الإندونيسية.

وبينما كانت مراسيم الإعلان عن هذا القانون تجرى في القصر الرئاسي في العاصمة جاكرتا، شل إضراب عام نظمه سائقو المركبات بالإقليم وأغلقت المدارس أبوابها.

وقال متحدث باسم الشرطة المحلية إن الإضراب يهدف إلى تعكير أجواء الاحتفال بعيد استقلال إندونيسيا الذي يصادف بعد غد الجمعة.

ميغاواتي سوكارنو بوتري
يشار إلى أن حركة آتشه تقاتل من أجل الانفصال عن إندونيسيا منذ عام 1975. وقد لقي نحو ألف شخص مصرعهم في أعمال العنف المستمرة في الإقليم منذ أوائل العام الجاري. وتصاعدت هذه الأعمال بعد انهيار هدنة بين الحكومة الإندونيسية والحركة استمرت سبعة أشهر.

من ناحية أخرى اختارت ميغاواتي أمس مسؤولا حكوميا غير معروف نسبيا لمنصب المدعي العام. وأعلن المتحدث باسم مكتب الرئاسة الإندونيسية تعيين محمد عبد الرحمن مدعيا عاما، مشيرا إلى أن القرار كان صعبا نظرا لأهمية هذا المنصب.

وكان عبد الرحمن مسؤولا عن قضايا الجرائم العامة في مكتب المدعي العام السابق وسبق له أن قاد حملة جاكرتا لتقديم المسؤولين عن إراقة الدماء في تيمور الشرقية عام 1999 إلى العدالة.

وبذلك تكون ميغاواتي قد أنهت اختيار كامل طاقم تشكيلتها الوزارية الجديدة التي يرى المراقبون أنها الأفضل خلال عدة سنوات والأقدر على إخراج البلاد من أزماتها السياسية والاقتصادية وقيادتها إلى شاطئ الأمان.

انفجار قنبلة

جنود إندونيسيون يجوبون شوارع مدينة أمبون
من جهة أخرى لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وأصيب ستة آخرون بجراح في انفجار قنبلة بمدينة أمبون بجزر الملوك التي تشهد مواجهات دامية بين المسلمين والمسيحيين منذ عدة سنوات.

فقد ذكرت وكالة أنتارا الإندونيسية أن الانفجار وقع في وقت مبكر من صباح اليوم بالقرب من أحد الموانئ المحلية في أمبون، مما أسفر عن مقتل راكبي دراجة نارية وامرأة كانت تستقل إحدى حافلات الركاب الصغيرة المارة من المنطقة.

وأضافت أن ستة أشخاص آخرين كانوا يستقلون حافلة ركاب أخرى أصيبوا بجراح. وقد قامت الشرطة بتمشيط المنطقة بحثا عن أي أدلة عن هوية مرتكبي الحادث. ولم يصدر بعد أي تعليق من الشرطة المحلية عن الحادث.

يشار إلى أن جزر الملوك التي تبعد نحو 2600 كلم شمالي شرقي العاصمة الإندونيسية جاكرتا تشهد مواجهات دامية بين المسلمين والمسيحيين منذ يناير/ كانون الثاني 1999 أسفرت عن مصرع خمسة آلاف شخص على الأقل.

المصدر : وكالات