مسيحيو جنوب الفلبين يرفضون الانضمام لإقليم مندناو

أظهر استفتاء عام نشرت نتائجه في العاصمة مانيلا اليوم أن الناخبين في المناطق ذات الأغلبية المسيحية بجنوب الفلبين رفضوا الانضمام إلى منطقة إدارية يديرها مقاتلون مسلمون سابقون.

وذكر مسؤولون أن النتائج الأولية أوضحت أن تسعة من بين عشرة أقاليم و12 من بين 14 مدينة كلها تقطنها أغلبية مسيحية، صوتت ضد الانضمام إلى منطقة مندناو المسلمة التي تتمتع بالحكم الذاتي.

وسئل الناخبون ما إذا كانوا يريدون لأقاليمهم أن تصبح جزءا من منطقة مندناو المسلمة التي تتمتع بالحكم الذاتي والمؤلفة حاليا من أربعة أقاليم فقيرة صغيرة تقطنها أغلبية مسلمة.


كانت نسبة الإقبال على التصويت ضعيفة نسبيا إذ شارك نحو 50% فقط من أصل 4.9 ملايين
ناخب مسجل
وذكر مسؤولون أن الناخبين في مدينتي ماراوي وكوتاباتو بجزيرة باسيلان صوتوا لصالح الانضمام إلى المنطقة. وبانضمامها ستضم المنطقة المسلمة خمسة أقاليم ومدينتين بإجمالي 3.2 ملايين نسمة أو نحو أربعة في المئة من سكان البلاد البالغ عددهم 76 مليون نسمة.

وكانت نسبة الإقبال على التصويت ضعيفة نسبيا إذ شارك نحو 50% فقط من أصل 4.9 ملايين ناخب مسجل.

وأرجع المسؤولون الإقبال الضعيف إلى عدة عوامل بينها الأمطار الغزيرة والفيضانات في بعض المناطق والخوف من التعرض لهجمات محتملة من المقاتلين المسلمين.

وشكلت منطقة الحكم الذاتي بموجب اتفاق السلام الموقع عام 1996 بين الحكومة وجبهة تحرير مورو الوطنية بعد أن تخلى زعيم جبهة تحرير مورو الوطنية نور ميسواري عن مطالبته بالانفصال. وتضم المنطقة أربعة أقاليم مسلمة صغيرة وفقيرة.

المصدر : وكالات