انضمام 51 نائبا تركيا إلى حزب إسلامي جديد

رجب أردوغان يحيي مؤيديه
أثناء الإعلان عن تشكيل حزبه

أفادت وكالة أنباء الأناضول أن 51 نائبا تركيا معظمهم من حزب الفضيلة الإسلامي الذي حظره القضاء التركي انضموا اليوم إلى حزب العدالة والتنمية الذي تم تأسيسه أمس الثلاثاء، مما يجعله الحزب الخامس في البرلمان.

وأضافت الوكالة أن 46 من هؤلاء النواب من حزب الفضيلة المحظور حاليا والخمسة الآخرين من الأحزاب المحافظة في البرلمان.

ونسبت الوكالة إلى عبد الله غول وهو شخصية مهمة في صفوف النواب الإسلاميين المعتدلين قوله إن نوابا آخرين سينضمون إلى حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه رئيس بلدية إسطنبول السابق رجب أردوغان. وأضاف غول أن المزيد من النواب سينضمون إلى الحزب اليوم وغدا وفي الأيام المقبلة.

وتأسس حزب العدالة والتنمية الذي يعتبر اتجاهه من اليمين الوسط التقليدي بعد أقل من شهر على قيام الجناح المحافظ داخل التيار الإسلامي بإنشاء حزب السعادة على أنقاض حزب الفضيلة, ثالث قوة سياسية في البلاد, الذي حظرته المحكمة الدستورية لنشاطاته المناهضة للعلمانية.

ويضم حزب السعادة الذي يتزعمه الرئيس السابق لحزب الفضيلة رجائي قوطان 48 نائبا. ويدير هذا التشكيل رئيس الوزراء الإسلامي السابق نجم الدين أربكان من الكواليس حيث إنه منع عن ممارسة العمل السياسي منذ العام 1998 لخمسة أعوام عقب قرار بحظر حزب الرفاه, سلف حزب الفضيلة, لنشاطاته المعادية للعلمانية.

وكانت السلطات التركية قد سمحت لأردوغان الشهر الماضي بالعودة لممارسة العمل السياسي بموجب قرار صدر عن المحكمة الدستورية ورفع عنه الحظر الذي فرض عليه قبل عامين بسبب إلقائه قصيدة حملت مضامين إسلامية اعتبرت بمثابة تحريض على الحقد العرقي أو الديني. وقد أمضى أردوغان خلال تلك الفترة أربعة أشهر في السجن.

ويشكل حزب العدالة والتنمية حاليا مع نوابه الـ51 التشكيل الخامس نسبة إلى عدد المقاعد التي يحتلها في البرلمان التركي حيث يحظى الائتلاف الثلاثي الذي شكله رئيس الوزراء بولنت أجاويد بـ344 مقعدا.

ويقول مراقبون إن الحزبين العدالة والتنمية والسعادة سيخضعان للاختبار الحاسم خلال الانتخابات المقبلة المقرر إجراؤها عام 2003، حيث سيتحتم على كل منهما الحصول على 10% من الأصوات على الأقل ليمثلا في البرلمان. وكان حزب الفضيلة قد حصل على 15% من الأصوات في الانتخابات التشريعية عام 1999.

المصدر : الفرنسية